سوريا: 17 قتيلا مدنيا بينهم ثمانية أطفال في غارة على سوق في أول أيام رمضان

19

قتل 17 مدنيا على الأقل بينهم ثمانية أطفال الاثنين في غارات شنتها طائرات لم يعرف إذا كانت سورية او روسية في أول أيام شهر رمضان، واستهدفت سوقا مكتظا في محافظة دير الزور في شرق البلاد، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لفرانس برس «قتل 17 مدنيا بينهم 8 أطفال في قصف لطائرات حربية في أول أيام شهر رمضان استهدف سوقا شعبيا مكتظا في بلدة الشعارة التي يسيطر عليها تنظيم «الدولة» في ريف دير الزور الشرقي»، موضحا أنه «لم يتضح إذا كانت الطائرات سورية أم روسية».
وأشار عبد الرحمن إلى أن «عدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة».
وتعد هذه السوق في بلدة الشعارة، بحسب المرصد، «سوقا رئيسيا لقرى وبلدات آخرى في المنطقة».
وتستهدف منذ صباح أمس غارات مكثفة قرى وبلدات ريف دير الزور الشرقي فضلا عن الأجزاء الواقعة تحت سيطرة تنظيم «الدولة الإسلامية» في مدينة دير الزور، مركز المحافظة.
ويسيطر تنظيم «الدولة» منذ عام 2013 على الجزء الأكبر من محافظة دير الزور الحدودية مع العراق وحقول النفط الرئيسية فيها والتي تعد الأكثر انتاجا في سوريا. ويسعى منذ أكثر من عام للسيطرة على كامل المحافظة حيث لا يزال المطار العسكري وأجزاء من مدينة دير الزور تحت سيطرة قوات النظام.
وحقق التنظيم المتطرف منذ كانون الثاني/يناير تقدما في مدينة دير الزور مسيطرا على أحياء عدة وبات موجودا في أكثر من 60 في المئة منها.
وتدور منذ صباح الاثنين، بحسب المرصد، اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين له من جهة وتنظيم «الدولة» من جهة أخرى في محيط مطار دير الزور العسكري.
من جهة أخرى قالت روسيا أمس الاثنين إن قواتها الجوية ستقدم الدعم «الأكثر فعالية» للقوات الحكومية السورية حتى لا تسقط مدينة حلب الاستراتيجية والمنطقة المحيطة بها في أيدي «الإرهابيين».
وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في تصريحات صحافية «ما يحدث في حلب وحولها الآن هو ما حذرنا الأمريكيين منه مسبقا وهم يعلمون أننا سندعم الجيش السوري بأكثر الطرق فعالية من الجو حتى لا نسمح للإرهابيين بالاستيلاء على هذه الأراضي».

 

المصدر:القدس العربي