سورية.. اشتباكات في درعا وداعش يدخل الحسكة

30

شنت فصائل سورية معارضة من بينها جبهة النصرة الخميس، هجوما على أحياء تخضع لسيطرة القوات النظامية في مدينة درعا، فيما دخل تنظيم الدولة الإسلامية داعش، مدينة الحسكة، حيث سيطر على حيين.

وتشارك 51 مجموعة معارضة، بينها إسلامية، في العملية التي أطلق عليها اسم “عاصفة الجنوب” وتهدف للسيطرة على درعا. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن الفصائل المعارضة بدأت هجومها بإطلاق قذائف الهاون والمدفعية على مواقع القوات النظامية فجر الخميس.
 
وألقت المروحيات التابعة للقوات النظامية، في المقابل، 60 برميلا متفجرا على الأقل، في مناطق درعا البلد وحي طريق السد ومخيم درعا، حسب المرصد.

وأوردت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) من جانبها، أن مسلحين من المعارضة استهدفوا أحياء في مدينة درعا بقذائف الهاون وعبوات الغاز، مشيرة إلى أنباء عن وقوع قتلى وجرحى بين المدنيين.

وقالت الوكالة إن وحدات من القوات النظامية أحبطت محاولات مجموعات مسلحة، الهجوم على عدد من النقاط العسكرية بريف المدينة، ودمرت عددا من العربات المصفحة والمدافع والسيارات وقتلت العشرات منهم.

داعش في الحسكة

وفي سياق متصل، دخل تنظيم داعش مدينة الحسكة، حيث سيطر على حيي النشوة والشريعة في جنوب المدينة، بعد اشتباكات عنيفة مع القوات النظامية مساء الأربعاء.

وقال المرصد إن الاشتباكات بين الجانبين أسفرت حتى الآن عن مقتل 30 جنديا نظاميا و20 عنصرا من داعش على الأقل. وأوضح أن داعش بدأ هجومه بتفجير سيارة ملغومة بالقرب من حاجز للقوات النظامية عند مدخل الحسكة.

ونقل المرصد عن مصادر محلية القول إن القوات النظامية والمسلحين الموالين لها، منعوا المواطنين من مغادرة منازلهم في بعض أحياء المدينة.

وتتقاسم وحدات حماية الشعب الكردية والقوات النظامية السيطرة على الحسكة. وتنتشر القوات الكردية خصوصا في شمال وشمال غرب المدينة.

المصدر: وكالات/ المرصد السوري لحقوق الإنسان

 

المصدر: الحرة