سورية: مقتل 23 في الباب واثنين من قادة داعش وصلب 7

قتل 23 شخصا في قصف جوي استهدف مدينة الباب في ريف حلب، كما قتل اثنان من كبار قادة تنظيم الدولة الإسلامية، في حين أقدم التنظيم على صلب 7 أشخاص بينهم طفل بذريعة إفطار رمضان.

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 23 شخصا، على الأقل، قتلوا، اليوم الاثنين، وأصيب نحو 40 آخرين في قصف جوي على مدينة الباب التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن الحصيلة الأولية قد أشارت إلى مقتل 13 شخصا، بينهم 7 نساء وطفل، وإصابة 40، ونحو 10 مفقودين.

وأكد في نبأ لاحق أن هناك 10 جثث متفحمة نتيجة القصف الجوي على مدينة الباب من قبل طيران النظام السوري، ما يرفع الحصيلة إلى 23 قتيلا.

وأضاف أن القصف الجوي استهدف بـ”حاويات متفجرة” سوق المازوت ومناطق أخرى في المدينة الواقعة في ريف حلب الشمالي الشرقي.

وذكرت الهيئة العامة للثورة السورية في تقرير من المكان إن القصف استهدف “تجمعات سكنية وأسواقا مزدحمة”، مضيفا أنه أحدث “دماراً كبيراً في المحال التجارية في سوق الخضر والمباني السكنية في وسط المدينة، وأحرق العديد من شاحنات نقل المحروقات في سوق المازوت”.

وكانت قد تعرضت المدينة، السبت، لقصف جوي مماثل أسفر عن مقتل 34 مدنيا بينهم ثلاثة أطفال، بحسب المرصد السوري.

واستخدمت في جولتي القصف الأخيرتين حاويات متفجرة، وهي عبارة عن خزانات محشوة بمواد متفجرة ومواد معدنية “تفوق قدرتها التدميرية قدرة البراميل المتفجرة بثلاثة أضعاف”، بحسب المرصد.

وكان قد قتل نحو ستين شخصا في قصف بالبراميل المتفجرة استهدف مدينة الباب في نهاية أيار/مايو، علما أن البراميل المتفجرة تسببت بمقتل الآلاف في سورية.

إلى ذلك، وفي محافظة دير الزور، وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان إقدام تنظيم الدولة الإسلامية على “صلب سبعة أشخاص بينهم طفل وهم أحياء على سور مقر الحسبة (الشرطة الدينية) في مدينة الميادين في ريف دير الزور الشرقي بتهمة إفطارهم في شهر رمضان”.

وأشار المرصد إلى أن التنظيم علق في أعناق المصلوبين لوحات كتب عليها “يصلب يوماً كاملا ويجلد سبعين جلدة”.

وبذلك يرتفع إلى 27 عدد الذين صلبوا أحياء بتهمة تناول الطعام منذ بدء شهر الصيام، بينهم ثلاثة فتيان دون الثامنة عشرة، وكلهم في محافظة دير الزور. ويتم إنزال المصلوبين بعد انتهاء اليوم.

وعلى صلة، قال المرصد السوري إن اثنين من كبار قادة داعش قتلا في غارة جوية بشمال شرق سوريا اليوم الاثنين.

وحدد المرصد هوية القائدين بأنهما العراقي أبو أسامة العراقي، والسوري عامر الرفدان.

وقال مدير المرصد إنه لم يتضح إن كانت الغارة الجوية التي استهدفت محافظة الحسكة نفذها الجيش السوري أو قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، والذي يشن حملة قصف جوي على الدولة الإسلامية في سورية.

 

المصدر: شبكة راية