سيطرة المقاتلون الأكراد على معظم “عين عيسى” بالرقة

20
تمكنت وحدات الحماية حماية الشعب الكردي ومقاتلي الفصائل من السيطرة على غرب وجنوب غرب مدينة عين عيسى بالريف الشمالي لمدينة الرقة، بعد السيطرة على اللواء 93.
وأوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الثلاثاء، أن الاشتباكات لا تزال مستمرة بين وحدات حماية الشعب الكردي المدعمة بفصائل مقاتلة وطائرات التحالف الدولي من جهة، وتنظيم داعش من جهة أخرى في عين عيسى.
وكان المرصد نشر أمس أن ما لا يقل عن 26 جثة لعناصر من داعش وصلت إلى مدينة الرقة، غالبيتهم من الجنسية السورية، ممن لقوا مصرعهم في قصف لطائرات التحالف الدولي على منطقة عين عيسى ومحيطها بريف الرقة الشمالي، حيث وصلت جثث بعضهم على شكل أشلاء.
وتمكن المقاتلون الأكراد مدعومين بالضربات الجوية التي يشنها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، من أن يطردوا أمس الإثنين مقاتلي داعش من قاعدة أساسية في شمال الرقة، المحافظة التي تشكل معقلاً للإرهابيين في سوريا، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.
وهذه الضربة هي الثانية التي يوجهها المقاتلون الأكراد في أسبوع لداعش، بعد سيطرتهم على مدينة تل أبيض على الحدود التركية.
وقال المرصد إن “وحدات حماية الشعب الكردي المدعومة بطائرات التحالف سيطرت على اللواء 93 الواقع على بعد 56 كلم شمال الرقة”.
وأوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن أن “خطوط الدفاع الأولى لتنظيم داعش باتت على مشارف مدينة الرقة”، لافتاً إلى أن هذه القاعدة “كانت بالغة الأهمية لـ”داعش”، لأنها تشرف على الطرق التي تربط الرقة بمعاقل التنظيم في محافظتي حلب والحسكة”.
وكان داعش يسيطر على هذه القاعدة العسكرية منذ طرد منها قوات النظام السوري، في صيف 2014.
وفي حال سيطر المقاتلون الاكراد على عين عيسى فستكون الموقع الثالث المهم الذي يخسره داعش، في بضعة أيام في محافظة الرقة.
المصدر: الفجر