شاب مفرج عنه من سجون جبهة النصرة يروي تفاصيل التعذيب

علم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان أن جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) أفرجت عن أحد المواطنين المعتقلين في معتقلاتها بمناطق سيطرتها في ريف إدلب الجنوبي، في ليلة عيد الفطر أمس الأول، بعد تعرضه لتعذيب من قبل عناصر النصرة، وفي التفاصيل التي تمكن نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان من الحصول عليها، فإن الشاب كان قد اعتقل قبل نحو شهرين بتهمة “بيع وشراء سلاح من الصحوات والمرتدين”، حيث عمدت جبهة النصرة إلى نقله إلى أحد المعتقلات ومن ثم اقتياده إلى محكمة لجبهة النصرة في منطقة اعتقاله بريف إدلب، ليقوم عناصر النصرة بنقله إلى أحد السجون السرية، حيث تعرض الشاب المعتقل للتعذيب الشديد والضرب المبرح، إضافة لزجه داخل زنزانة إفرادية عبارة عن مرحاض، ومن ثم أعطوه بعدها القرآن الكريم ليقرأ فيه، وأكدت المصادر لنشطاء المرصد أن عناصر جبهة النصرة كانوا يقدمون للشاب الذي يعاني من مرض السكري، القليل من الماء الطعام المقتصر في معظم الأوقات على التمر، فيما اشتكى الشاب إلى أحد “شرعيي” النصرة في المعتقل، من أن الأوساخ والقاذورات تلامس القرآن في منفردته – وهي عبارة عن مرحاض- وأن ذلك لا يجوز، فرد عليه الشرعي أن ذلك لا يضر القرآن شيئاً فغلاف القرآن جزءاً منه، وأكدت المصادر أن الشاب خرج من المعتقل بعد دفع ما لا يقل عن 65 ألف دولار.