شاب يفارق الحياة متأثراً بإصابته باشتباكات بين مسلحين بريف درعا الشرقي

1٬144

محافظة درعا: فارق شاب حياته في مشافي العاصمة دمشق، متأثرا بجراحه التي أصيب بها على خلفية اشتباكات اندلعت على خلفية مقتل ناشط إعلامي بتاريخ 10 من تشرين الثاني الفائت، في بلدة معربة في ريف محافظة درعا الشرقي.

يذكر أنه في 10 تشرين الثاني الفائت، قتل ناشط إعلامي جراء استهدافه بالرصاص بشكل مباشر من قبل مجموعة مسلحة تعمل في تجارة المخدرات، وينحدر الناشط من بلدة معربة بريف درعا الشرقي، وشارك في المظاهرات التي خرجت في ساحة الكرامة وسط مدينة السويداء، وجرى استدعاءه سابقاً من قبل فرع المخابرات العسكرية لكنه رفض الذهاب.

وبذلك، فقد بلغت حصيلة الاستهدافات في درعا، منذ مطلع شهر يناير/كانون الثاني، وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 465 حادثة فلتان أمني، جرت جميعها بطرق وأساليب مختلفة، وتسببت بمقتل 370 شخصا، هم:

– 136 مدني بينهم 7 سيدات و7 أطفال

– 27 من المتهمين بترويج المخدرات.

– 152 من قوات النظام والأجهزة الأمنية التابعة لها والمتعاونين معها بينهم امرأة

– 25 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” ولم ينضموا لأي جهة عسكرية بعدها.

– 12 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”.

– 14 من المقاتلين السابقين ممن أجروا “تسويات” وانضموا لأجهزة النظام الأمنية

– 2 من العاملين لصالح حزب الله اللبناني بينهم قيادي

– 1 من المتعاونين مع الميليشيات الإيرانية.

– 1 من المقاتلين السابقين في “جبهة النصرة سابقاً”.