شاب يفقد حياته بعد ساعات من نقله من سجون الأمن الداخلي إلى مستشفى بحلب

المرصد السوري يطالب "الإدارة الذاتية" بفتح تحقيق لتوضيح ظروف وفاته ومحاكمة الجناة

محافظة حلب: توفي الشاب (د.ع) من مهجري عفرين، بعد ساعات من نقله من سجن الأمن الداخلي في الشيخ مقصود إلى مستشفى في مدينة حلب، حيث كان معتقلا نحو 15 يوم لدى الأمن الداخلي، دون معرفة التهمة الموجهة إليه.
وأبلغت مصادر محلية وأهلية المرصد السوري، أن آثار التعذيب كانت واضحة على أماكن عدة في جسده.
واتهمت عائلة الشاب بأن ابنهم تعرض للتعذيب،وفق ما أخبرهم الطبيب الشرعي الذي كشف على الجثة، وشاهد آثار التعذيب على صدر الشاب وساقه، وفارق حياته على أثر ذلك.
وينحدر الشاب من قرية الغزاوية في ناحية شيراوا بريف عفرين شمالي غربي حلب، وكان يعمل ضمن مؤسسات الإدارة الذاتية في مجال الأرشيف، واعتقل دون تهم واضحة قبل حوالي 15 يوماً من داخل محله في حي الشيخ مقصود بمدينة حلب.
وعليه، يطالب المرصد السوري لحقوق الإنسان “الإدارة الذاتية”، بفتح تحقيق للكشف عن ظروف وفاة الشاب المعتقل، ومحاكمة الجناة في حال ثبت تورطهم بارتكاب انتهاكات حقوق الإنسان.