شحنة مخ-در-ات وأسلحة.. القوات الأردنية تحبط عملية تهريب ضخمة على حدودها مع سوريا

اندلعت اشتباكات بين قوات الجيش الأردني من طرف، ومجموعة مسلحة تعمل على تهريب المخدرات من طرف آخر، أثناء محاولة الأخير تهريب كمية ضخمة من المواد المخدرة والأسلحة، مستغلين عوامل الطقس، حيث جرت الاشتباكات صباح اليوم الأربعاء، بالقرب من قرية الشعاب عند الحدود السورية- الأردنية بريف السويداء الشرقي، وتمكن الجانب الأردني من إحباط عملية التهريب، وهروب المجموعة المسلحة إلى داخل الأراضي السورية، تاركة المواد المعدة للتهريب خلفها
وكان المرصد السوري قد رصد في 11 تشرين الأول الفائت، بأن قوات الجيش العربي الأردني أحبطت عملية تهريب لحبوب كبتاغون إلى داخل الأراضي الأردنية، من قرية الشعاب والتي تنطلق منها أغلب عمليات تهريب المخدرات والسلاح إلى الجانب الأردني ،وتعمل المجموعات المختصة هناك لصالح حزب الله اللبناني.
المرصد السوري كان قد أشار في التاسع من أيلول الفائت، إلى أن اشتباكات جرت بين القوات الأردنية ومجموعة من المهربين، أثناء محاولة الأخيرة إدخال شحنة مخدرات إلى الجانب الأردني، حيث جرت الاشتباكات فجراً، قرب قرية الشعاب السورية الحدودية مع الأردن، مما أدى إلى إصابة عدد من المهربين، قبل أن يلوذوا بالفرار إلى عمق الأراضي السورية، وإحباط إدخال الشحنة.
وتعتمد ميليشيا “حزب الله” اللبناني، على مهربين من أبناء العشائر والمنطقة الحدودية مع الأردن لتمرير شحنات المواد المخدرة والأسلحة وغيرها، تحت أنظار قوات النظام.