شرق الفرات يشهد تصاعد نشاط الخلايا المنفذة للقتل عبر مزيد من عمليات الاستهداف للعناصر والقادة العسكريين في القوات المسيطرة

32

محافظة دير الزور – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تتصاعد حالات الفلتان الأمني ضمن منطقة شرق الفرات، عبر مزيد من الاغتيالات التي تنفذها خلايا نشطة في المنطقة، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استهداف مسلحين مجهولين يستقلان دراجة نارية، سيارة لقوات سوريا الديمقراطية، يستقلها قيادي محلي من قوات سوريا الديمقراطية وعنصر برفقته، ما تسبب بإصابة القيادي بجراح بليغة، فيما فارق العنصر الحياة على الفورة متأثراً بإصابته الناجمة عن إطلاق النار الذي استهدف السيارة، ونشر المرصد السوري قبل ساعات أنه رصد مفارقة مزيد من عناصر قوات سوريا الديمقراطية للحياة، جراء إطلاق النار عليهم من قبل مسلحين مجهولين واستهدافهم من قبلهم، في منطقة ذيبان في الريف الشرقي لدير الزور.

فيما نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم الـ 9 من شهر كانون الأول / ديسمبر الجاري، أنه لا يزال الفلتان الأمني مستمراً في لتوسع في شرق الفرات، عبر مزيد من الاغتيالات التي تنفذها خلايا نشطة في المنطقة بعضها مرتبط بتنظيم “الدولة الإسلامية” وبعضها الآخر يقوم على تنفيذ عمليات قتل وإشاعة الفوضى في المنطقة، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استهداف مسلحين مجهولين لسيارة تابعة لقوات سوريا الديمقراطية، ما تسبب بقتل وإصابة 5 أشخاص على الأقل، ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس الأول أنه جرى انفجار عبوة ناسفة على الطريق العام، قرب جسر البصيرة، في القطاع الشرقي من ريف دير الزور، عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، ما أدى لإغلاق الطريق من قبل القوات الأمنية ومنع حركة السير بشكل مؤقت على الطريق، ولم ترد معلومات عن الخسائر البشرية الناجمة عن الانفجار، ونشر المرصد السوري ليل أمس أنه رصد استهداف مسلحين مجهولين لسيارة تقل أحد أعضاء المجلس المدني لدير الزور، العامل في مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية في شرق الفرات، حيث علم المرصد السوري أن الاستهداف تسبب بإصابة عدة أعضاء كانوا يستقلون السيارة، في منطقة سويدان جزيرة في الريف الشرقي لدير الزور، ومعلومات عن أن أحدهم فارق الحياة متأثراً بإصابته، في ظل استمرار الفلتان الأمني ضمن هذه المناطق ومحاولة تصعيدها من قبل خلايا نشطة في المنطقة معظمها مرتبط بتنظيم “الدولة الإسلامية”، ونشر المرصد السوري صباح اليوم الخميس أنه رصد قيام مسلحين مجهولين بمهاجمة منزل في قرية الصعوة في الريف الغربي لدير الزور، حيث أكدت المصادر الموثوقة للمرصد السوري أن مسلحين يتردون لباس قوات سوريا الديمقراطية، اقتحموا منزلاً لرجل يعمل بتجارة المجوهرات، وقاموا بسرقة مبلغ يعادل 4.5 مليون ليرة سورية، بالإضافة لأوراق ثبوتية، في حين كان رصد المرصد السوري يوم الاثنين الفائت، قيام مجهولين بالسطو على محل صيرفة، حيث رصد السكان دخول مسلحين إلى مكتب في جزرة البوحميد، حيث تم سرقة مبلغ 20 ألف دولار وجهاز لابتوب، كما كان المرصد السوري نشر في الأسبوع الفائت، مكتبين في منطقة الجزرة ومنطقة الصعوة، من قبل مسلحين ارتدوا لباس قوات سوريا الديمقراطية

كما كان نشر المرصد السوري صباح يوم الخميس الـ 6 من كانون الأول / نوفمبر الجاري من العام 2018، أنه رصد تنفيذ القوات الأمنية وقوات سوريا الديمقراطية، حملة مداهمات طالت عدة شبان في قرية الزر في الريف الشرقي لدير الزور، التي تسيطر عليها قسد، بتهمة “البحث عن خلايا نائمة” مسؤولة عن تنفيذ الاغتيالات والتفجيرات في الريف الشرقي لدير الزور، حيث أكدت المصادر الأهلية للمرصد السوري أن الاعتقالات طالت 6 شبان من أبناء القرية، ونشر المرصد السوري ليل أمس أنه رصد مزيداً من الأحداث الأمنية، في القطاع الشرقي من ريف دير الزور، في شرق نهر الفرات، حيث رصد المرصد السوري قيام مسلحين مجهولين يعتقد أنهم من عناصر الخلايا التابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية”، بذبح عنصر من قوات النظام، كان يزور ذويه في قرية الجرذي الشرقي التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية، في حين ألقى مسلحون مجهولون قنبلة على منزل عنصر من قوات سوريا الديمقراطية، في قرية الزر، ما تسبب بأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، بينما انفجرت عبوة ناسفة عند منطقة جسر البصيرة، في الريف ذاته، ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات.

ونشر المرصد السوري في الـ 30 من نوفمبر الفائت، أن قوات سوريا الديمقراطية عمدت إلى تنفيذ حملات دهم واعتقالات ضمن قرية الحوايج الخاضعة لسيطرتها بالقطاع الشرقي من ريف دير الزور، وأبلغت مصادر المرصد السوري أن حملة الاعتقالات هذه، استهدفت مقاتلين سابقين في صفوف تنظيم “الدولة الإسلامية”، ممن أجروا “مصالحات” مع قسد، إذ جرى اقتيادهم إلى جهة مجهولة حتى اللحظة، دون معلومات عن أسباب الحملة إلى الآن، كما أن المرصد السوري نشر في الـ 29 من نوفمبر، أنه تتواصل الأحداث الأمنية في مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، ضمن استمرار تصاعد حالات الفلتان الأمني في المنطقة، وفي التفاصيل التي رصدها المرصد السوري لحقوق الإنسان فإن عبوة ناسفة انفجرت في أطراف بلدة الشحيل على الطريق الواصل إلى حقل العمر بالريف الشرقي لدير الزور، ما تسبب بأضرار مادية، في حين داهم عناصر من قوات سوريا الديمقراطية منزلاً في بلدة ذيبان وجرى اشتباك بين المداهمين وعناصر سابقين في تنظيم “الدولة الإسلامية”، ما تسبب بمقتل اثنين منهم، كما نشر المرصد السوري أمس الأول أنه رصد استهداف مسلحين مجهولين لعنصر من قوات سوريا الديمقراطية، عبر إطلاق النار عليه في منطقة الشحيل الواقعة في الريف الشرقي لدير الزور، في استمرار لعمليات الثأر التي تنفذها خلايا نشطة لتنظيم “الدولة الإسلامية” في شرق الفرات، ضمن مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، حيث كان المرصد السوري نشر خلال الـ 24 ساعة التي سبقتها، أنه رصد هجوماً جديداً نفذه مسلحون مجهولون يرجح أنهم خلايا تابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية” مستهدفين مقراً يتبع لقوات سوريا الديمقراطية في معمل السجاد ضمن بلدة البصيرة عند ضفاف نهر الفرات الشرقية في ريف دير الزور الشرقي، إذ جرت عملية استهداف متبادلة بالأسحلة الرشاشة قبل أن يلوذوا المهاجمين بالفرار، دون معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن، ويعد هذا الهجوم هو الثاني من نوعه خلال 4 أيام، إذ كان المرصد السوري نشر يوم الجمعة الـ 23 من شهر تشرين الثاني الفائت، أنه رصد عند منتصف ليل الخميس – الجمعة، هجوماً لمسلحين مجهولين، يرجح بأنهم عناصر من خلايا تابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية”، استهدف مقر لقوات سوريا الديمقراطية، في معمل السجاد ببلدة البصيرة الواقعة في الريف الشرقي لدير الزور، حيث دارت اشتباكات عنيفة بين الطرفين، ثم لاذ المهاجمون بالفرار بعد أن زرعوا عبوات ناسفة على جانبي الطريق قبل انسحابهم، لتنفجر إحدى العبوات الناسفة فجر اليوم برجل وابنه، نازحين من مدينة البوكمال، ما أسفر عن استشهادهما على الفور