شركة الكهرباء التركية ترفع سعر الاستهلاك الكهربائي في إدلب 

أعلنت شركة Green Energy التي تزود مناطق في إدلب وريفها بالتيار الكهربائي عن رفع تسعيرة الاستهلاك الكهربائي لتصبح بسعر ليرتين تركيتين “للكيلو واط” الواحد المنزلي، بعد أن كان يبلغ سعره 1.98 ليرة.

كما رفعت تسعيرة التيار الكهربائي التجاري ليرتفع سعر “الكيلو واط” الواحد من 2.40 إلى 2.61 ليرة تركية، ما أثار استياء المدنيين لاسيما أن رفع تسعيرة التيار الكهربائي تأتي في ظل ظروف معيشية صعبة يعيشها سكان الشمال السوري.

وجاء ارتفاع أسعار الكهرباء من قبل الشركة المزودة والوحيدة التي تغذي إدلب بالكهرباء، بعد أقل من شهر على رفعها للأسعار، ففي 8 كانون الثاني/يناير الفائت، رفعت الشركة سعر التيار الكهربائي المنزلي ليصبح 1.98 ليرة تركية”للكيلو واط”  بعد أن كان بسعر 1.40، ورفعت حينها أيضاً سعر التيار الكهربائي التجاري ليصبح بسعر 2.40 ليرة تركية بعد أن كان بسعر 1.75 فقط، علماً أن تسعيرة الكهرباء التي حددتها الشركة حين افتتاحها كانت 90 قرشاً “للكيلو واط” المنزلي وليرة تركية واحدة للتجاري.

ويعتبر سكان مدينة إدلب وبعض المدن والبلدات التي يصلها التيار الكهربائي أن هذه الأسعار غير مقبولة لاسيما وأن الكهرباء غير مستقرة ويتكرر انقطاعها عدة مرات في اليوم الواحد، وفي شهادته لـ”المرصد السوري” يتحدث (ف.أ) النازح من ريف إدلب الجنوبي والمقيم في مدينة إدلب قائلاً، يستمر ارتفاع أسعار الكهرباء من قبل الشركة فمنذ أن بدأت أعمالها بتزويد مدينة إدلب بالكهرباء وحتى الآن ارتفع السعر إلى أكثر من الضعف.

مضيفاً، أن التيار الكهربائي ينقطع بشكل متكرر خلال اليوم وخصوصاً في فترة المساء فأصبحت العائلة بحاجة لملئ بطارية بالكهرباء لاستعمالها في أوقات انقطاع الكهرباء،  وتحتاج العائلة بشكل شهري لمبلغ يتراوح ما بين 150 إلى 300 ليرة تركية وذلك بحسب حاجة كل منزل، وقد ضاعف ارتفاع الأسعار من الأزمة المعيشية الخانقة التي يعاني منها معظم سكان مناطق إدلب وريفها خصوصاً العائلات النازحة والمستأجرة لمنازل.

ويوضح أن سبب الإقبال على الإشتراك من قبل المدنيين يعود لكون أن الكهرباء النظامية تعتبر أفضل من الاعتماد على الطاقة الشمسية وبالأخص خلال فصل الشتاء، وباعتبار أن الأسعار كانت شبه مناسبة، لكن زيادة أسعارها بهذا الحجم سيتسبب بإلغاء الكثير من العائلات الاشتراك لعدم وجود قدرة مالية على تحمل تكاليفها والتي تضاف مصاريف أخرى مثل مواد التدفئة وإيجارات المنازل وأسعار المواد الغذائية.

وفي وقت سابق بتاريخ 2 شباط/ فبراير الجاري رفعت بدورها شركة “Ak Energy” التركية أسعار التيار الكهربائي ضمن المناطق التي تزودها في ريف حلب الشمالي في كل من مدن إعزاز وجرابلس والباب وجنديرس وغيرها، حيث وصل سعر “الكيلو واط” الواحد إلى 2.3 ليرة تركية للاستخدام المنزلي، بسعر 2.5 ليرة تركية للاستخدام التجاري.

وتحتكر الشركات التركية تزويد مناطق الشمال السوري بالكهرباء بعد انقطاع التيار الكهربائي عنها منذ عدة سنوات بفعل المعارك التي دارت بين قوات النظام من جهة وفصائل المعارضة المسلحة والجماعات الجهادية من جهة أخرى، حيث عمد النظام لقطع الكهرباء ومياه الشرب عن المناطق الخارجة عن سيطرته كعقاب لها.

وتعيش مناطق إدلب وريفها وخصوصاً مخيمات النزوح أوضاعاً معيشية صعبة في ظل فصل الشتاء وانخفاض درجات درجات الحرارة وارتفاع أسعار معظم السلع والمواد الأساسية وشح الدعم الموجه من قبل المنظمات الإنسانية العاملة في الشمال السوري.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد