المرصد السوري لحقوق الانسان

شركة روسية ستنفذ صيانة محطة “تشرين” وإيرانية محطة محردة

أعلن مسؤول في وزارة الكهرباء السورية أن شركة روسية ستنفذ أعمال الصيانة في محطة “تشرين” الحرارية وأن هناك تفاوضا مع شركة إيرانية لصيانة محطة محردة، على أساس “المقايضة بالفوسفات”.

وأوضح مدير الإنتاج في المؤسسة العامة لتوليد الكهرباء نجوان الخوري، أن المؤسسة تلقت 4 عروض من “شركات تابعة لدول صديقة، من أجل إعادة تأهيل المجموعتين البخاريتين في محطة تشرين الحرارية استطاعة كل منهما 200 ميغا واط”.

وقال في حوار مع إذاعة “نينار إف إم” السورية، إن تنفيذ أعمال صيانة محطة تشرين الحرارية أحيل إلى “شركة روسية ستقوم بتوريد كافة القطع التبديلية للمجموعتين البخاريتين”.

وأضاف أن هناك تفاوضا مع “شركة إيرانية لتأهيل مجموعات توليد محطة محردة” وأوضح أن “التفاوض مع الشركة الإيرانية على أساس المقايضة بالفوسفات”.

وحول دوافع صيانة المجموعتين في محطة تشرين، قال الخوري إن “تهالك المجموعتين وعدم توفر القطع التبديلية اللازمة لصيانة المحطة” أدى إلى انخفاض الاستطاعة المتاحة في المحطة الى حدود 80 الى 90 ميغا واط، وأشار إلى أن المحطتين صارتا بحاجة صيانة، وقد تم تركيبهما عام 1993 عبر شركة روسية.

وقال الخوري إن أعمال الصيانة لكل مجموعة بخارية في محطة تشرين بعد وصول الخبراء وتوريد المواد اللازمة، ستستغرق مدة زمنية قد تصل لـ6 أشهر، مشيرا إل أن المؤسسة ستعمل على تخفيض المدة الزمنية، وستعمل “جاهدة لوضع المجموعة البخارية الأولى في محطة تشرين بالخدمة أثناء فترة صيانة المجموعة الثانية لعدم خسارة استطاعة التوليد”.

وقال الخوري إنه وقبل بدء أعمال الصيانة في محطة تشرين، ستعمل المؤسسة على أن تكون باقي المجموعات البخارية “على جاهزية كاملة” وأشار إلى أن هناك 3 مجموعات بخارية في الزارة، و4 في بانياس، و4 في محردة، قائلا إن “تلك المجموعات ستكون وبنسبة 80% إلى90% جاهزة للوضع في الخدمة لتعويض الاستطاعة التي سنفقدها أثناء أعمال الصيانة للمجموعة البخارية الثانية في محطة تشرين”.

المصدر: روسيا اليوم

الآراء المنشورة في هذه المادة تعبر عن راي صاحبها ، و لاتعبر بالضرورة عن رأي المرصد.

لتبقى على اطلاع باخر الاخبار يرجى تفعيل الاشعارات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول