شمال حمص شهد تجدد الاشتباكات والقتال يستمر في بادية تدمر

محافظة حمص – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: دارت ليل أمس اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من جهة أخرى، في محور غرناطة بريف حمص الشمالي، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، كما تستمر الاشتباكات العنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى، في محور الطريق الواصل بين مدينتي تدمر والسخنة بريف حمص الشرقي، ترافق مع قصف الطائرات الحربية والمروحية على مناطق الاشتباك، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس، أن الاشتباكات العنيفة تركزت بين الطرفين، خلال الساعات الـ 48 الفائتة في باديتي السخنة وتدمر وفي ريف حماة الشرقي وقرب الحدود الإدارية بين دير الزور وحمص، حيث ترافقت الاشتباكات مع قصف عنيف ومتبادل بين طرفي القتال، وقصف من الطائرات الحربية، وتركزت الاشتباكات الأعنف على محاور في ريف مدينة سلمية، ومحاور أخرى قرب الحدود السورية – العراقية، وتسببت التفجيرات والقصف المتبادل والاشتباكات بين طرفي القتال، في وقوع مزيد من الخسائر البشرية في صفوف الطرفين، حيث ارتفع إلى 40 على الأقل بينهم 3 ضباط على الأقل اثنان منهما برتبة عميد، عدد عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية ممن قضوا خلال الـ 48 ساعة الفائتة، في القصف والاشتباكات على محاور بادية تدمر وحدود حمص – دير الزور وريف حماة الشرقي، في حين ارتفع إلى 29 على الأقل عدد عناصر التنظيم الذين قتلوا في القصف والاشتباكات التي جرت على هذه المحاور، خلال الفترة ذاتها.