شمخاني والمقداد: واشنطن تسعى لإحياء “داعش” ومواصلة خلق الأزمات في المنطقة

حذر أمين سر المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني من مؤامرة “أمريكية صهيونية” لخلق أزمة أمنية في سوريا ومن تداعياتها الخطيرة التي قد تعرض أمن المنطقة بأكملها للخطر.

 

وأشار شمخاني خلال اجتماعه مع وزير الخارجية السوري فيصل المقدام في طهران اليوم الثلاثاء، إلى استمرار احتلال أجزاء من سوريا، وقال: “مصير أي عدوان واحتلال في التاريخ لم يكن سوى التراجع و الهزيمة المذلة”.

ودان شمخاني الهجمات الإسرائيلية على سوريا، مؤكدا أن “المقاومة هي السبيل الوحيد لصد السرطان الصهيوني من منطقة.”

من جهته، قال المقداد إنه “مع هزيمة الإرهاب وإرساء الاستقرار النسبي في سوريا، بدأ فصل جديد في التعاون بين البلدين”، مشددا على ضرورة “إعطاء الأولوية للعلاقات الاقتصادية “.

ووصف المقداد الوجود العسكري الأمريكي غير الشرعي في سوريا بأنه انتهاك لمبدأ السيادة وتعد على وحدة أراضي هذا البلد، مضيفا: “تسعى الولايات المتحدة لإحياء الخلايا الإرهابية لمنع الاستقرار الدائم في سوريا”.

أمس الأثنين أعلن وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان استعداد بلاده لاستضافة قادة “قمة أستانا” حول سوريا في نسختها المقبلة، كما عبر خلال مؤتمر صحفي مشترك مع المقداد، عن ترحيب طهران “بعودة العلاقات الغربية والعربية مع سوريا”.

المصدر:RT