شهداء في قصف جوي على مدينة حلب وتجدد الاشتباكات العنيفة في حي جمعية الزهراء وانفجار مفخخة في ريفها

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: قصف الطيران المروحي ببرميلين متفجرين مناطق في حي المعادي بمدينة حلب، ما أدى لاستشهاد 3 مواطنين، على الأقل بينهم مواطنة ومعلومات عن اثين آخرين إضافة لسقوط عدد من الجرحى، وعدد الشهداء مرشح للارتفاع بسبب وجود جرحى في حالات خطرة ووجود معلومات عن مفقودين تحت الأنقاض، كما قصف تنظيم “الدولة الإسلامية” مناطق سيطرة وحدات حماية الشعب الكردي في الريف الجنوبي لعين العرب (كوباني)، دون معلومات عن خسائر بشرية، كذلك قصف الطيران الحربي أماكن في منطقة قبر الانكليز بريف حلب الشمالي، ما أدى لأضرار مادية، كما فتحت قوات النظام نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق سيطرة المقاتلين في أطراف حي جمعية الزهراء، دون معلومات عن خسائر بشرية، بينما فتح الطيران الحربي نيران رشاشاته على مناطق في حي الراشدين ومناطق في محيط المخابرات الجوية ومحيط الخالدية وأماكن في طريق الكاستيلو، بالتزامن مع قصفها بالصواريخ على المنطقة، دون معلومات عن إصابات، بينما تجدد سقوط القذائف التي أطلقتها الفصائل المقاتلة على مناطق سيطرة قوات النظام في شارع تشرين ومناطق في حيي جمعية الزهراء والخالدية، وسط اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من طرف آخر في أطراف حي جمعية الزهراء، كذلك قصفت طائرات حربية يعتقد أنها تابعة للتحالف مناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” في غزل وأماكن أخرى بريف حلب الشمالي والذي يشهد اشتباكات بين التنظيم من طرف، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من طرف آخر، أيضاً سمع دوي انفجار في منطقة العلقمية ناجم عن انفجار سيارة مفخخة قرب منطقة يتواجد فيها مقاتلون بالقرب من مطار منغ العسكري، وأسفر التفجير عن جرح عدة مقاتلين، أيضاً تدور اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية من طرف، ومقاتلي فصائل غرفة عمليات أنصار الشريعة وغرفة عمليات فتح حلب من طرف آخر قرب المخابرات الجوية في حي جمعية الزهراء غرب حلب، إثر محاولة لمقاتلي الفصائل التقدم مجدداً في الحي والسيطرة عليه.