شهداء وجرحى في غارات على مدينة تدمر واشتباكات في عدة جبهات بريف حمص الشمالي

36

محافظة حمص – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تبين أن المساعدات التي أدخلت إلى حي الوعر برعاية وإشراف الأمم المتحدة، كانت تحوي على آلاف السلل الغذائية والطبية، بالإضافة لمادة الطحين، والتي تم إدخالها إلى الحي بالتزامن مع وقف إطلاق النار بين قوات النظام والفصائل المتواجدة في الحي، بعد الاتفاق بين الطرفين، والذي تضمن كذلك الإفراج عن المعتقلين، وإعادة تفعيل الدوائر الحكومية في الحي، وإدخال مواد طبية وإغاثية إلى الحي، وفتح المعبر من وإلى الحي، بالإضافة لإخراج نحو 3200 مقاتل من الفصائل إلى ريف حمص الشمالي وريف حماة، على أن تخرج المجموعة الأولى التي تتضمن مقاتلين من النصرة ومؤيدين لتنظيم “الدولة الإسلامية” إلى محافظتي حماة وإدلب، فيما سيتم خروج بقية المقاتلين باتجاه ريف حماة الشمالي على دفعات، كما يضم حي الوعر أكثر من 45 فصيلاً من أبرزها حركة أحرار الشام الإسلامية وجبهة النصرة وكتائب الجهاد الإسلامي، كما أنه من المفترض أن يتم تنفيذ الاتفاق على مراحل، كذلك استشهد مواطنان اثنان وسقط عدد من الجرحى، جراء تنفيذ طائرات حربية يعتقد أنها روسية ضربات على عدة مناطق في مدينة تدمر التي يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية” منذ الـ 20 من شهر أيار / مايو الفائت من العام الجاري، أيضاً قصفت طائرات حربية يعتقد أنها روسية مناطق في بلدة الشنداخية بريف حمص الشرقي، فيما استهدفت قوات النظام مناطق في أطراف بلدة السعن بريف حمص الشمالي،  بالتزامن مع اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل المقاتلة والإسلامية من جهة أخرى، في محيط قرية حوش حجو، بالتزامن مع قصف لقوات النظام على مناطق الاشتباك، في حين تعرضت مناطق في مدينة تلبيسة بالريف الشمالي لحمص، دون معلومات عن إصابات، وسط اشتباكات بين الطرفين في محيط مدينة تلبيسة من الجهة الجنوبية.