شهداء وجرحى في قصف جوي على حريتان بريف حلب الشمالي وجرحى في قذائف استهدفت تل عرن بريفها الجنوبي الشرقي

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: لا تزال الاشتباكات العنيفة مستمرة في عدة محاور بريف حلب الجنوبي، بين الفصائل الإسلامية والمقاتلة وتنظيم جند الأقصى والحزب الإسلامي التركستاني وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من جهة، وحزب الله اللبناني وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية من جهة أخرى، وسط استمرار القصف المكثف من قبل قوات النظام بالإضافة لتنفيذ طائرات حربية يعتقد أنها روسية للمزيد من الضربات على مناطق الاشتباك ومناطق أخرى خاضعة لسيطرة الفصائل بالريف ذاته، ومعلومات عن المزيد من الخسائر البشرية في صفوف الطرفين، بينما أصيب أحد فنيي الكهرباء بجراح جراء انفجار عبوة ناسفة بالقرب منه في قرية عبطين بريف حلب الجنوبي، والتي سيطرت عليها قوات النظام مؤخراً، في حين استشهد شخصان على الأقل ومعلومات عن آخر، بالإضافة لسقوط عدد من الجرحى بينهم أطفال، وذلك جراء قصف طائرات حربية يعتقد أنها روسية استهدف مناطق في بلدة حريتان بريف حلب الشمالي، فيما سقطت عدة قذائف على أماكن في منطقة تل عرن بالقرب من بلدة السفيرة بريف حلب الجنوبي الشرقي، ما أدى لإصابة مواطنين بجراح ومعلومات عن استشهاد طفلة.