شهداء وجرحى مدنيين وآخرين قتلى مجهولين بضربات إسرائيلية على مناطق انتشار “حزب الله” في حمص

3٬234

استشهدت مواطنة وطفل ورجل وأصيب 7 آخرون نتيجة القصف الإسرائيلي على مبنى بحي الحمرا في مدينة حمص.

كما هرعت سيارات الإسعاف وفرق الإطفاء إلى المواقع المستهدفة قرب الملعب البلدي وبالقرب من مبنى الخدمات الفنية جنوب المدينة ومنطقة الأوراس وقرب مصفاة حمص، ومنطقة القصير، ونقلت شخصين مجهولي الهوية والجنسية، وسط معلومات عن اغتيال شخصية قيادية في الميليشيات الإيرانية.

ودوت أكثر من 9 انفجارات في مدينة حمص وريفها، ناجمة عن سقوط صواريخ “مجهولة” يرجح أنها إسرائيلية بالقرب من مصفاة حمص، والقصير ومزارع الأوراس على أطراف مدينة حمص، حيث تتواجد نقاط عسكرية لقوات النظام و”حزب الله” اللبناني في المنطقة، كما انفجر صاروخ في مبنى بحي الحمرا بحمص، في حين حاولت المضادات الأرضية التابعة للنظام التصدي للصواريخ، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية أولية.

وأحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ مطلع العام 2024، 9 مرات قامت خلالها إسرائيل باستهداف الأراضي السورية، 6 منها جوية و3 برية، أسفرت تلك الضربات عن إصابة وتدمير نحو 26 هدفا ما بين ومستودعات للأسلحة والذخائر ومقرات ومراكز وآليات.

وتسببت تلك الضربات بمقتل 24 من العسكريين بالإضافة لإصابة 7 آخرين منهم بجراح متفاوتة، والقتلى هم:

– 6 من الجنسية الإيرانية من الحرس الثوري

– 4 من حزب الله اللبناني

– 3 من الجنسية العراقية

– 7 من الميليشيات التابعة لإيران من الجنسية السورية

– 3 من الميليشيات التابعة لإيران من جنسية غير سورية

– 3 مجهولي الهوية

بالإضافة لاستشهاد 4 مدنيين بينهم سيدة وطفل بالاستهدافات الإسرائيلية 

فيما توزعت الاستهدافات على الشكل التالي:  5 لدمشق وريفها، و3 لدرعا، ومرة واحدة لحمص

ويشير المرصد السوري إلى أن إسرائيل قد تستهدف بالمرة الواحدة أكثر من محافظة وهو ما يوضح تباين عدد المرات مع عدد الاستهدافات.