شهيدان وجرحى بقصف جوي روسي على منطقة “بوتين-اردوغان”.. والطائرات الروسية تقصف بـ 12 غارة ريف إدلب

وثق نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، استشهاد مواطن وابنه وإصابة آخرين، نتيجة قصف طائرات حربية روسية منزل ومنشأة صناعية في منطقة الشيخ يوسف بريف إدلب الغربي.
على صعيد متصل، ارتفع عدد الضربات الجوية الروسية إلى 12 غارة، استهدفت مناطق مدنية ومواقع عسكرية تابعة لهيئة تحرير الشام في منطقة حفسرجة والشيح يوسف بريف إدلب.
وأشار المرصد السوري قبل قليل، إلى أن طائرات حربية روسية شنت غارات جوية على مناطق في محيطي حفسرجة وسيجر وقرب قرية الغفر في منطقة سهل الروج بريف إدلب الغربي.
وتعد الضربات الجديدة هي الأولى في شهر أيلول الجاري، وجاءت بعد أكثر من أسبوع من الضربات الأخيرة في 31 آب الفائت.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصد، في آب الفائت، 16 غارة جوية روسية نفذتها على منطقة “بوتين-أردوغان”، ولم ينتج عنها أي خسائر بشرية، ففي 31 آب الفائت، استهدفت كل من محيط قرية سرجة وأطراف إدلب بغارتين جويتين.
وفي 23 آب الفائت، نفذت طائرات حربية روسية 14 غارة، استهدفت حرش مدينة إدلب، حيث يتواجد مقرات ومعسكرات للفصائل في المنطقة.