شهيدة و10 جرحى بقصف بري للفصائل على نبل والزهراء بحلب

1٬575

استشهدت سيدة متأثرة بجراحها التي أصيبت بها، نتيجة سقوط قذائف أطلقتها الفصائل بشكل مباشر على الأحياء السكنية في نبل بريف حلب، وبذلك، يرتفع عدد الإصابات إلى 25.

وانطلقت قذائف مدفعية من مواقع سيطرة فصائل “الجبهة الوطنية للتحرير” في ريف حلب الشمالي، على بلدتي نبل والزهراء بحلب، وسقطت القذائف الصاروخية في أماكن سكنية، ما أدى إلى إصابة أكثر من 10 أشخاص، فيما هرعت سيارات الإسعاف إلى الأماكن التي جرى استهدافها.

على صعيد متصل، قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة، قرى ريف حلب الغربي ومحيط مدينة دارة عزة، دون تسجيل خسائر بشرية.

وجاء ذلك، بعد أن ارتكبت قوات النظام مجزرة بحق المدنيين في إدلب راح ضحيتها 7 بينهم طفلان وسيدة في إدلب، ورجل واحد في بلدة سرمين، كما أصيب 42 مواطنا بجروح متفاوتة. 

وبذلك، يرتفع إلى 21 تعداد المدنيين الذين قتلوا باستهدافات برية وجوية من قبل هيئة تحرير الشام والفصائل على مناطق نفوذ النظام قرب منطقة “بوتين-أردوغان” خلال العام 2023 وتحديداً منذ حزيران، بالإضافة لإصابة 27 آخرين بجراح، وتوزع الشهداء على النحو الآتي:

– 5 بينهم 3 أطفال بقصف بري على ريف حماة

– 8 بينهم 4 أطفال و3 سيدات باستهدافات جوية من قبل “طيران مسيّر” على ريف حماة

– رجل باستهداف جوي من قبل “طيران مذخر” على القرداحة بريف اللاذقية

-5 ( رجل وسيدتين وطفلتين) بقصف بري على ريف حلب الغربي

– 2 بقصف صاروخي على قرية الرويمية بريف اللاذقية