صحف الإمارات: سوريا تستعد لما بعد رحيل قوات أمريكا

21
طالعتنا الصحف الإماراتية الصادرة اليوم الإثنين، ببدء الانسحاب الأمريكي من سوريا، كما تناولت آخر تطورات الأوضاع في اليمن والسودان، إضافة إلى العديد من الموضوعات الأخرى. صحيفة “الإمارات اليوم” كشفت عن إخلاء الولايات المتحدة الأمريكية أول قاعدة عسكرية لها في سوريا بمنطقة الحسكة، بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سحب قوات بلاده، فيما وصلت دفعة جديدة من التعزيزات التركية، أمس، إلى ولاية شانلي أورفة جنوبي البلاد، لنشرها ضمن الوحدات المتمركزة على الحدود مع سوريا.

وتحت عنوان “منبج تحبس أنفاسها وتستعد لما بعد رحيل القوات الأمريكية”، ذكرت صحيفة “الخليج” أن القوات التركية واصلت أمس، إرسال تعزيزات عسكرية إلى الحدود مع سوريا، وسط مخاوف السكان المحليين من حدوث حالة من الفوضى والاضطرابات مع رحيل القوات الأمريكية، واندفاع أطراف أخرى، لملء الفراغ، فيما نفى المرصد السوري، صحة ما تردد عن تسلم الجيش السوري السيطرة على “سد تشرين” على نهر الفرات.

وتحت عنوان “الأسد يخوّل العراق بقصف داعش في سوريا”، أفادت صحيفة “الاتحاد” بأن مصدرا عراقيا كشف الأحد، عن أن بشار الأسد خول العراق بقصف مواقع “داعش” في سوريا دون الرجوع إلى السلطات السورية.

ونقل موقع “روسيا اليوم” عن المصدر قوله: إن “الطيران العراقي صار بإمكانه الدخول للأراضي السورية وقصف مواقع داعش، دون انتظار موافقة الحكومة السورية، التي أعطت الضوء الأخضر، ولكن يتعين إبلاغ الجانب السوري فقط”.

كان الأسد قد تسلم أمس رسالة من رئيس الحكومة العراقية عادل عبد المهدي نقلها رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض.وبالانتقال إلى اليمن، ذكرت صحيفة “البيان” أن الأمم المتحدة طالبت ميليشيا الحوثي الإيرانية بالتقيد ببنود اتفاق السويد، مؤكدة أن الحوثيين لم يحترموا اتفاق فتح ممر إنساني بين الحديدة وصنعاء لتسليم المساعدات، موضحة أن الجنرال الهولندي باتريك كاميرت، الذي يرأس الفريق الأممي، أعرب عن خيبة أمله في اجتماع مع ممثلي الحوثي، عدم قيامهم بفتح الممر الإنساني.

وتناولت “الخليج” الشأن ذاته تحت عنوان “الأمم المتحدة تكتشف خدعة الحوثي في ميناء الحديدة”، وأشارت إلى أن الأمم المتحدة رحبت أمس الأحد، بأي إعادة انتشار لقوات الحوثي في مدينة الحديدة الساحلية، لكنها قالت: إنه يجب التحقق من ذلك بشكل مستقل لضمان أن يتماشى مع اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه في استوكهولم.

وحاول الحوثيون تمرير خدعة تسليم ميناء الحديدة، غير أنها باتت مكشوفة، وسط احتجاج حكومي يمني وتشكيك من قبل الأمم المتحدة، فيما جددت الحكومة الشرعية تأكيدها أن ممثلي الجانب الحكومي في لجنة إعادة الانتشار فوجئوا بتصريحات ميليشيات الحوثي، محذرة من الالتفاف على اتفاق استوكهولم.

ونقلت صحيفة “الوطن” عن مصادر دبلوماسية قولها: إن “باتريك كاميرت، رئيس فريق المراقبين الأمميين في لجنة التنسيق المشتركة لمراقبة تنفيذ اتفاق استوكهولم في الحديدة، أبلغ الجانب الحكومي اليمني امتعاضه مما أقدمت عليه ميليشيات الحوثي من عملية إحلال عناصر تابعة لها محل عناصر أخرى في ميناء الحديدة، أمس، في خطوة أحادية غير متفق عليها، والادعاء بأنها قامت بعملية إعادة الانتشار”.

وأكدت مصادر قريبة من مكتب المبعوث الأممي إلى اليمن أن كاميرت اعتبر ما قامت به الميليشيات عملية أحادية الجانب، وغير مقبولة.

ومن اليمن إلى السودان، أفادت “الخليج” بأن الرئيس السوداني عمر البشير طلب من الشرطة أمس الأحد، الامتناع عن استخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين المحتجين على الحكومة، بينما نفى رئيس حركة تحرير السودان عبد الواحد نور اتهامات الحكومة له بالتخطيط لقتل المتظاهرين وتخريب المنشآت.

وقال البشير أمام حشد من قيادات الشرطة بالخرطوم: إن “السلطة ليست حكراً على حزب، وإن الحوار الذي انتهجه السودان أصبح تجربة تقتدى بها الدول”، مؤكدًا أن مشكلات السودان الاقتصادية لن تحل بالتخريب.

محليا، ذكرت “الاتحاد” تحت عنوان “40 جهة حكومية لتأمين احتفالات دبي برأس السنة”، أن لجنة تأمين الفعاليات في إمارة دبي اعتمدت خطة الإجراءات الأمنية والتنظيمية والخدمية لتأمين فعاليات رأس السنة الميلادية في وسط المدينة، بمشاركة 40 جهة من دوائر ومؤسسات حكومة دبي من أجل المساهمة في إخراج الحدث العالمي بما يليق بسمعة المدينة في تنظيم أفضل العروض والفعاليات الضخمة.

جاء الإعلان عن تفاصيل خطة الإجراءات الأمنية والتنظيمية والخدمية، خلال مؤتمر صحفي عقد في مركز التحكم في هيئة الطرق والمواصلات.

وأوضحت “الإمارات اليوم” أن اللجنة أعلنت عن استعدادها بخطة إجراءات لتأمين الاحتفالات برأس السنة الميلادية، قوامها خطة ذكية وضعتها شرطة دبي بالتعاون مع هيئة الطرق والمواصلات لتخفيف الازدحامات المرورية عبر المراقبة الذكية للطرق باستخدام 10 آلاف كاميرا، موضحة أنه سيتم إدارة الحركة المرورية وحركة التنقل في ليلة رأس السنة الميلادية من مركز التحكم الموحد لأنظمة النقل التابع لهيئة الطرق والمواصلات في دبي، كما ستنشر مؤسسة الإسعاف في دبي 155 نقطة إسعافية.

وتناولت الصحف أيضا برقيات التهنئة التي بعث بها الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة بمناسبة قرب حلول العام الميلادي الجديد 2019 إلى ملوك ورؤساء وأمراء الدول.

كما بعث الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، برقيات تهنئة مماثلة بهذه المناسبة إلى ملوك ورؤساء وأمراء الدول.

المصدر: tahrirnews