صحف العالم: تحذير أمريكي لروسيا حول أسلحة سوريا

طغت عقود التسليح الروسية لسوريا على اهتمام الصحف الدولية الصادرة السبت، على رأسها تحذير أمريكي قوي لروسيا من تقويض جهود تحقيق السلام في سوريا بتزويد نظامه بمنظومة دفاعية جوية متطورة، بموجب عقود مبرمة سابقاً، بجانب “معاقبة” إيران لحماس بسبب سوريا، علاوة على أخبار أخرى.

التلغراف

نقلت الصحيفة البريطانية ما قالت إنه اعتراف قادة حركة حماس الفلسطينية التي تسيطر على غزة، بقطع إيران تمويلاً يبلغ 15 مليون جنيه إسترليني عن الحركة الإسلامية كـ”عقاب” لدعمها الانتفاضة في سوريا، بجانب انتهاء التعاون العسكري بين الحليفين السابقين.

وحدث الشرخ مع رفض حماس الانحياز للجانب الإيراني بدعم الرئيس بشار الأسد، الذي ينتمي نظامه العلوي “دينياً” إلى الطائفة الشيعية.

ونقلت “التلغراف” عن غازي حمد، نائب وزير الخارجية بحماس، وصفه للعلاقة مع إيران بأنها “سيئة” قبل أن يسارع بالقول: “دبلوماسياً عليّ استخدام كلمات أخرى”، ورد على سؤال بشأن التمويل الإيراني: “يمكنني القول بأنه ليس كالسابق.. بدعمنا الثورة السورية خسرنا الكثير جداً”، طبقاً للصحيفة.

واشنطن بوست

نقلت الصحيفة الأمريكية ما قالت إنه تحذير شديد اللهجة وجهه وزير الخارجية، جون كيري، إلى موسكو من تقويض جهود السلام في سوريا أو الإخلال بموازيين القوى بين إسرائيل وجاراتها وذلك بتزويد النظام السوري بمنظومة دفاعية جوية متطورة، فإرسال صواريخ “اس 300” للأسد سيطل أمد الحرب الأهلية واتساعها بما قد يعرض الدولة العبرية للخطر.

وأضاف كيري: “طلبنا منهم مجددا عدم الإخلال بالتوازن بالمنطقة فيما يتعلق بإسرائيل والأسلحة التي تقدم للأسد.. لها تأثير سلبي عميق على موازين المصالح واستقرار المنطقة، كما أنها تعرض إسرائيل للخطر”، في أقوى إدانة أمريكية حتى اللحظة، وفي خطو ة تناقش نغمة التعاون الدافئة بين وزير الخارجية الأمريكي ونظيره الروسي، سيرغي لافروف عند اجتماعهما في باريس، الاثنين الماضي، لرسم خطط لجلب النظام السوري ومعارضه لطاولة التفاوض.

تايمز أوف انديا

اهتمت الصحيفة بكارثة محققة نجا منها مطار هيثرو البريطانية بالعاصمة لندن بنجاح طائرة تابعة للخطوط الجوية البريطانية “بريتيش أيرويز” في التحطم مما كان سيؤدي لوقوع أعداد كبيرة من الضحايا، بحسب الصحيفة الهندية.

فالتحقيقات حول الهبوط الاضطراري لرحلة الطائرة التي كانت متجهة إلى أوسلو الأسبوع الماضي، وجدت أن بعض كوات المحركات لم يتم فتحها بعد الصيانة ولم يجري التنبه لذلك قبل مغادرة الطائرة، ما أدى لانفصالها أثناء التحليق وإحداث شرخ في أنبوب وقود بالمحرك  الأيمن وتضرر جسم وبعض أنظمة الطائرة.

وبحسب تقرير التحقيق في الحادث، وطبقاً لـ”تايمز أوف إنديا”، فأنه جرى إغلاق المحرك الأيمن بعد اندلاع حريق به، وهبطت الطائرة بسلام، حيث سارع المسافرون والطواقم لمغادرتها عبر مخارج الطوارئ دون حدوث إصابات.

 

سي ان ان

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد