صحيفة بريطانيا: اعدام كاسيغ دلالة على الاحباط لدى تنظيم الدولة الإسلامية الذي لم يتمكن من هزيمة الاكراد في مدينة عين العرب”كوباني”

هيمنت حادثة ذبح الرهينة الامريكي عبد الرحمن كاسيغ وردود الفعل عليها على متابعات الصحف البريطانية، كما تابع بعضها قضية خضوع عشرات الجمعيات الخيرية الإسلامية البريطانية الى مراقبة سرية بسبب مخاوف بشأن علاقاتها بالتطرف والتشدد، فضلاً عن آراء الخبراء حول التوصل الى اتفاق بشأن البرنامج النووي الايراني.

وجاءت افتتاحية صحيفة الاندبندنت تحت عنوان “فيديو مقزز”، وقالت فيها إن تنظيم الدولة الإسلامية لن يكسب أي فائدة من قتله لرهينة آخرى.

واضافت الصحيفة أن الفيديو الذي بثه التنظيم عن قطع رأس الرهينة الأمريكي بيتر كاسيغ، الذي سمى نفسه عبد الرحمن، بعد اعتناقه الإسلام كان مدته الزمنية أطول واحتوى على تأثيرات مسرحية أكثر من عمليات الاعدامات السابقة.

وأوضحت الصحيفة أن منفذ عملية الاعدام وصف أوباما بأنه “كلب روما”، وهدد بأنهم “سيقطعون رؤوس جنوده يوما ما”.

وعمت مشاعر الغضب والأسى جميع أنحاء العالم بعد إعدام تنظيم “الدولة” كاسينغ، عامل الاغاثة الأمريكي الذى قاده حظه العاثر إلى الوقوع بأيدي هذا التنظيم الذي قتله بدم بارد.

ووصفت الصحيفة تأثيرات أفلام قطع رؤوس الرهائن بأنها بدأت تفقد تأثيرها، مؤكدة أن السياسات الغربية لن تتغير بفعل هذه الاعدامات. فالضربات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية ستستمر، وكذلك تسليح الأكراد وغيرهم من القوات داخل العراق سيتواصل.

وأوضحت الصحيفة أن عدد الرهائن الأجانب لدى تنظيم “الدولة” محدود أيضاً، كما أن الدول الغربية لن ترسل أيا من جنودها للقتال على الأرض.

وختمت الصحيفة بالقول، إن إعدام كاسيغ هو تعبير عن “إحباط” لتنظيم لم يعد ينظر اليه بأنه “لا يقهر”، إذ أنه لم يستطع الدخول الى بغداد أو هزيمة الأكراد في مدينة عين العرب (كوباني) على الحدود السورية – التركية.

المصدر : بي بي سي العربية