صمت حيال المبادرة الإيرانية وتوقيتها قبل زيارة الابرهيمي لموسكو

إنطلاقا من سياسة النأي بالنفس، تكتم المسؤولون على المبادرة الايرانية حول سوريا التي يتولى السفير غضنفر ركن آبادي تسليمها الى المسؤولين منذ يومين. واللافت ان الدبلوماسي الايراني يربط تنفيذها بالتنسيق مع الممثل الاممي والعربي المشترك الاخضر الابرهيمي الذي لا يزال يعمل على خطة حزيران 2011 التي أقرت بوجود ممثلين للدول الكبرى في جنيف. وسألت مصادر وزارية عن توقيت طرح تلك المبادرة، وهل قطعت طهران الامل في امكان نجاح التحرك الحالي للابرهيمي الذي بات ليلته امس في بيروت بعدما انتقل اليها من دمشق؟
لم يتصل الدبلوماسي الجزائري بأي مسؤول لبناني ليطلعه على ما جرى معه امس في العاصمة السورية، تماما كما فعل لدى مروره بالقاهرة الى دمشق الاحد الماضي من طريق “مطار الرئيس رفيق الحريري” واجتماعه في قاعة التشريفات بمنسق الامم المتحدة في لبنان ديريك بلامبلي وحده، حتى انه لم يتصل بمكتب الامانة العامة لجامعة الدول العربية في بيروت وتولى نقله برا الى العاصمة السورية الطاقم الامني للمسؤول الدولي.
وأفادت ان المبادرة تتألف من ست نقاط على ما ابلغها آبادي لمن التقاهم من المسؤولين وهي: وقف العنف واعادة الهدوء الى سوريا في ظل حوار وطني شامل بمشاركة ممثلين المعارضة والموالاة. تأليف لجنة مصالحة وطنية تقوم بما يلزم لاجراء الانتخابات البرلمانية تمهيدا لتأليف حكومة انتقالية تكون مهمتها القيام بثلاث وظائف اولاها: المساعدة في إدارة البلاد، ثانيها: التمهيد لتعديل أو صياغة دستور جديد لها، ثالثها : التحضير لاجراء الانتخابات الرئاسية السنة 2014، إطلاق جميع المسجونين السياسيين وايصال المساعدات الانسانية الى كل السوريين من دون تمييز.
ورأت ان هناك تشابها بين المبادرة الايرانية وخطة انان التي اقرت في جنيف في حزيران2011 في معظم بنودها مع فارق انها لا توضح ما اذا كانت ايران تؤيد بقاء الرئيس بشار الاسد في سدة الرئاسة ولكن من خلال الوظيفة الثانية للحكومة الانتقالية، على ما لحظت المبادرة. ويمكن الاستنتاج ان طهران هي مع بقاء الاسد حتى نهاية ولايته الحالية ولم تشر ما اذا كانت تؤيد ترشحه لولاية جديدة ام لا. غير ان آبادي اوضح للمسؤولين ان بلاده هي مع معارضة الداخل ومع من لم يحمل السلاح في وجه النظام الحالي.
وتوقعت ان يرفض “الائتلاف الوطني لقوى الثورة السورية” المبادرة الايرانية لاكثر من سبب من بينها ان طهران لا تزال حليفة النظام الحالي وامدته بالمال وبالسلاح. وهناك اتهامات بانها قاتلت بواسطة قوات استقدمتها الى سوريا لمساندة القوات النظامية. كما ان الائتلاف يعارض القبول بحكومة انتقالية يكون الاسد جزءا منها.
ودعت الى التريث لمعرفة نتائج محادثات الابرهيمي اليوم السبت في موسكو بعد جولته على عدد من العواصم المؤثرة لدعمه في مهمته البالغة التعقيد، لا سيما ان الاقتتال بين الطرفين المتصارعين لم يتوقف ساعة واحدة وعدد الضحايا ارتفع كثيرا بوتيرة مطردة. وهي تعتقد ان المبعوث الدولي الذي يتمتع بنفس طويل لم يقرر اعفاءه من المهمة المنوطة به على رغم ان لقاءه مع الاسد لم يكن مشجعا لا بل كان سلبيا للغاية مما استلزم ايفاد نائب وزير الخارجية فيصل المقداد الى العاصمة الروسية لتبليغ وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الاستياء العارم من الافكار التي عرضها له الابراهيمي.
ولم تستبعد ان يكون مطلع السنة الجديدة أشد سخونة على الجبهات المفتوحة في مناطق عدة في ظل معلومات روسية بالغة التشاؤم.

النشرة

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد