صنداى تايمز: قوات خاصة إسرائيلية فى سوريا لتعقب الأسلحة الكيماوية

كشفت صحيفة (صنداى تايمز) البريطانية فى عددها الصادر صباح اليوم، الأحد، عن تواجد القوات الخاصة الإسرائيلية فى سوريا، بهدف رصد ومراقبة مخزون النظام السورى من الأسلحة الكيماوية والبيولوجية.

وقالت الصحيفة- فى نبأ أوردته على موقعها الإلكترونى- إن العمليات المخابراتية التى تشنها إسرائيل خارج حدودها تعد جزءا من حرب سرية، تهدف فى الأساس إلى تعقب ترسانات الأسلحة غير التقليدية التى يمتلكها نظام الرئيس السورى بشار الأسد وتخريب تطويرها.

وتعليقا على هذا الشأن، نقلت الصحيفة عن مصدر إسرائيلى- رفض الكشف عن هويته- قوله: “إننا على دراية تامة منذ عدة سنوات بمواقع الأسلحة الكيماوية والبيولوجية السورية”، مشيرا إلى دور الطائرات بدون طيار وأقمار التجسس الصناعية التى يمتلكها الجيش الإسرائيلى فى هذه العمليات.

ومع ذلك، أكد المصدر الإسرائيلى وجود مؤشرات، ظهرت خلال الأسبوع الماضى، تؤكد قيام القوات السورية بنقل ترسانتها من هذه الأسلحة إلى مواقع جديدة.

وأوضحت الصحيفة البريطانية أن أجهزة المخابرات الغربية راقبت برنامج الأسلحة السورية منذ أواخر الثمانينات عندما تم تداول أنباء وجود مخزونات من الأسلحة الكيماوية والبيولوجية فى سوريا لأول مرة.

يشار إلى أن الرئيس الأمريكى باراك أوباما كان قد وجه تحذيرا خلال الأسبوع الماضى إلى نظيره بشار الأسد من استخدام أسلحة كيماوية ضد قوات المعارضة، قائلا: “إنه ستكون هناك عواقب إذا فعل ذلك”، مشددا على أن استخدام مثل هذه الأسلحة يعد أمرا غير مقبول ولن يكون مقبولا بالمرة.

 

 

التيار

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد