صواريخ من الطائرات الحربية وقوات النظام تدمران مشفى قرب خان شيخون وتتسبب في استشهاد وفقدان وجرح 10 على الأقل معظمهم من كادر المشفى

حصل المرصد السوري لحقوق الإنسان من عدد من المصادر الموثوقة على تفاصيل استهداف مشفى عابدين في شرق منطقة عابدين الواقعة في الريف الجنوبي لإدلب، والواقعة على بعد نحو 8 كلم شمال غرب مدينة خان شيخون، حيث أكدت المصادر للمرصد السوري أن القصف بدأ بصاروخ يرجح أنه ارتجاجي استهدف المشفى المحفور في مغارة بمنطقة عابدين، حيث اخترق الصاروخ المشفى وتسبب بدمار فيه وفي الغرف الخارجية المحيطة بالمشفى، عقبه قصف بصاروخ استهدف منطقة المشفى، أطلقته قوات النظام، وتشظَّت منه قنابل صغيرة انتثرت في محيط مكان القصف، وتسبب باندلاع نيران وباستشهاد شاب خلال تواجده بالقرب من منطقة القصف، أكدت مصادر أنه كان يعمل في أرضه القريبة من مكان الاستهداف بصاروخ قوات النظام، فيما تسبب الصاروخ من الطائرة الحربية الذي استهدف المشفى المحفور في المغارة، بإصابة وفقدان 9 من كادر المشفى، جرى انتشال 5 منهم مصابين، فيما لا تزال فرق الإنقاذ تبحث عن الأربعة الآخرين المفقودين، ولا يعلم إلى الآن ما إذا كان هناك مفقودين آخرين من المرضى أو المراجعين في المشفى خلال توقيت القصف، الذي أخرج المشفى عن العمل.

جدير بالذكر أن مشفى الرحمة الواقع إلى الشرق من مدينة خان شيخون، كان قد دمرت أجزاء واسعة منه وأخرج عن العمل، بسبب الغارات التي استهدفت المشفى في الـ 4 من نيسان / أبريل الجاري، حيث جاء القصف للمشفى حينها بعد ساعات من الغارات التي استهدفت مدينة خان شيخون وتسببت في مجزرة راح ضحيتها 88 مواطناً بينهم 31 طفلاً دون سن الثامنة عشر و21 مواطنة، بالإضافة لإصابة عشرات آخرين، وأكدت مصادر طبية للمرصد السوري حينها، أن إحدى الأحياء في مدينة خان شيخون تعرضت لقصف بمواد يرجح أنها ناجمة عن استخدام غازات، تسببت بحالات اختناق، ترافقت مع مفرزات تنفسية غزيرة وحدقات دبوسية وشحوب وتشجنات معممة، وأعراض أخرى ظهرت على المصابين