ضباط روس يتفقدون الموقع الذي جرى استهدافه من مسيّرة تركية بمدينة القامشلي

أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن ضباطًا روس قدموا إلى الموقع الذي جرى استهدافه من مسيّرة تركية في شارع ميسلون في محيط “مقبرة الشهداء” بمدينة القامشلي، صباح اليوم الخميس، حيث تفقدوا المكان وغادروه بعد ساعات من وقوع الاستهداف.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أشار صباح اليوم إلى أن طائرة مسيّرة من نوع “درون” تابعة للقوات التركية، استهدفت موقعًا في محيط “مقبرة الشهداء” بمدينة القامشلي، قرب سوق الهال، وسط معلومات عن إصابة شخص واحد على الأقل، دون معرفة هويته إذا ماكان مدني أم عسكري.
وبذلك، يرتفع إلى 31 تعداد الاستهدافات الجوية التي نفذتها طائرات مسيرة تابعة لسلاح الجو التركي على مناطق نفوذ “الإدارة الذاتية” لشمال وشمال شرق سورية، منذ مطلع العام 2022، تسببت بسقوط 20 قتيلاً من العسكريين بينهم طفلين اثنين و6 نساء، بالإضافة لإصابة أكثر من 62 شخص بجراح متفاوتة.
وتوزعت الاستهدافات على النحو التالي:
– الشهر الأول، 3 استهدافات تسبب بسقوط 3 قتلى و13 جريح.
– الشهر الثاني، 10 استهدافات تسببت بسقوط 8 قتلى بينهم طفلين وشابة مقاتلة، بالإضافة لإصابة 21 آخرين بجراح متفاوتة.
– الشهر الثالث، استهدافين اثنين، تسببا بإصابة اثنين بجراح.
– الشهر الرابع، 11 استهداف، تسبب بمقتل 6 أشخاص بينهم 3 نساء، بالإضافة لإصابة 19 آخرين بجراح متفاوتة.
– الشهر الخامس، 4 استهدافات، تسببت بمقتل 3 أشخاص بينهم سيدة، بالإضافة لسقوط 7 جرحى.
– الشهر السادس، استهداف لموقع بمدينة القامشلي تسبب بإصابة شخص.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد