ضربات الطائرات الحربية تقتل وتجرح نحو 30 مواطناً في شمال الرقة وتُدمِّر عشرات آليات نقل النفط في ريف دير الزور وتزيد عبئ المواطنين

تمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان من توثيق استشهاد 6 مواطنين وإصابة نحو 20 آخرين بجراح، من ضمنهم أطفال، جراء قصف لطائرات حربية استهدفت آليات وصهاريج كانت تنقل النفط، بشمال مدينة الرقة، وعدد الشهداء مرشح للارتفاع بسبب وجود جرحى في حالات خطرة، فيما علم نشطاء المرصد أن معظم الجثث تفحمت والبعض الآخر تحول لأشلاء.

 

وشهد ريفا دير الزور والرقة، خلال الأسبوع الفائت، قصفاً مكثفاً ومتجدداً من طائرات حربية، حيث استهدفت الطائرات الروسية وطائرات تابعة للتحالف الدولي، بعدة ضربات متجددة صهاريج وآليات لنقل النفط، كانت متوقفة لتعبئة النفط من حقول نفطية بريف دير الزور، يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية”، وأسفر القصف عن تدمير وإعطاب عشرات الآليات، التي تعود غالبيتها الساحقة لمواطنين سوريين وعراقيين، يقومون بنقل النفط لحساب تجار نفط، أو يقومون بالتجارة بها بأنفسهم في الأسواق المحلية.

 

 

فيما رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، ارتفاعاً في أسعار الوقود، في المناطق التي يُنقل إليها النفط، من آبار النفط في مناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية”، حيث ارتفع سعر البرميل بمعدل نحو 80% عن الأسعار السابقة، وجاء ارتفاع الأسعار هذا، على خلفية امتناع سائقي الصهاريج عن التوجه إلى مناطق سيطرة التنظيم، بسبب استهداف آلياتهم من قبل طائرات حربية، تقوم بقصف أماكن تجمع هذه الآليات قرب نقاط التعبئة في الحقول النفطية.