ضربات جوية ترافق الاشتباكات المستمرة عند الضفاف الجنوبية للفرات بريف الرقة الغربي

محافظة الرقة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: قصفت طائرات التحالف الدولي مناطق في محيط بلدة هنيدة، الواقعة في الريف الغربي للرقة، عند الضفاف الجنوبية لنهر الفرات، بالتزامن مع اشتباكات متواصلة تشهدها الضفاف الجنوبية لنهر الفرات بين قوات سوريا الديمقراطية المدعمة بقوات خاصة أمريكية من جانب، وتنظيم “الدولة الإسلامية”، إثر هجوم معاكس للأخيرة في منطقة أبو قباب، فيما تستمر محاولة قوات عملية “غضب الفرات” السيطرة على قرية الحمام التي ستتيح لها محاصرة سد الفرات من جانبه الجنوبية بعد وصوله إلى أطراف السد من الجهة الشمالية لنهر الفرات، وتترافق الاشتباكات مع قصف متبادل بين طرفي القتال، يشار إلى أن قوات أمريكية بمشاركة من قوات سوريا الديمقراطية نفذت في الـ 22 من آذار / مارس الفائت من العام الجاري 2017، عملية إنزال مظلي من الجو بمنطقة الكرين الواقعة على بعد 5 كلم غرب مدينة الطبقة، بالتزامن مع عبور لقوات أخرى منهم لنهر الفرات على متن زوارق باتجاه منطقة الكرين، كما أكدت مصادر موثوقة للمرصد السوري لحقوق الإنسان حينها أن عملية الإنزال الجوي وعبور النهر تهدف إلى قطع طريق الرقة – حلب، وطريق الطبقة – الرقة وبالتالي إطباق الخناق على تنظيم “الدولة الإسلامية” في مدينتي الرقة والطبقة بالإضافة للاقتراب من مطار الطبقة العسكري، كما هدفت العملية لمنع قوات النظام من التقدم باتجاه الطبقة في حالة تمكنت من السيطرة على بلدة مسكنة بريف حلب الشرقي، حيث تعد هذه العملية هي أول تواجد لقوات سوريا الديمقراطية بالإضافة للقوات الأمريكية بالضفة الجنوبية لنهر الفرات.