ضربات جوية تستهدف ريف حلب وقصف صاروخي على منطقة المرج ومزيد من القذائف تستهدف ضاحية الأسد ومضايا

38

محافظة حلب- المرصد السوري لحقوق الإنسان:: قصفت الطائرات الحربية مناطق في قرى الإمام وزعراية وجب أبيض والغزال بريف حلب الشرقي، والخاضعة لسيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية”، ما أدى لتدمير عدة جسور في المنطقة، دون معلومات عن إصابات، فيما تدور اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة والفصائل الاسلامية والمقاتلة من جهة اخرى في محور سوق الجبس على  اطراف حي الراشدين غرب حلب ترافق مع استمرار قصف قوات النظام لمناطق في بلدتي اورم الكبرى وخان العسل بريف حلب الغربي ولم ترد معلومات عن اصابات

 

محافظة ريف دمشق- المرصد السوري لحقوق الإنسان:: سقطت عدة صواريخ أطلقتها قوات النظام على مناطق في بلدة حوش الضواهرة،  بمنطقة المرج في الغوطة الشرقية، بينما ارتفع إلى 10 عدد القذائف التي سقطت على مناطق في ضاحية الأسد قرب مدينة حرستا في الغوطة الشرقية، والخاضعة لسيطرة قوات النظام، دون أنباء عن إصابات، فيما جددت قوات النظام قصفها لمناطق في مدينة حرستا بالغوطة الشرقية، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن، كما استهدفت الفصائل الإسلامية، بصاروخ موجه آلية لقوات النظام على أتستراد دمشق- حمص من جهة مدينة حرستا في الغوطة الشرقية، ما أدى لإعطابها، في حين تعرضت مناطق في مدينة الزبداني وبلدتي مضايا وبقين بريف دمشق الشمالي الغربي، لقصف من قبل قوات النظام، ما أدى لأضرار مادية، وذلك ضمن عملية التصعيد التي تستهدف المناطق المحاصرة بريف دمشق الشمالي الغربي ومدينة مضايا المحاصرة من قبل حزب الله والنظام، والتي يقطنها نحو 40 ألف نسمة، بينهم حوالي 20 ألفاً نزحوا إليها قادمين من مدينة الزبداني التي شهدت معارك ضارية وقصفاً مكثفاً بآلاف القذائف والصواريخ والبراميل المتفجرة من قبل قوات النظام وطائراتها، ومن مناطق أخرى محاذية لمضايا والزبداني، كما استشهد وجرح العشرات من أبناء المدينة بانفجار الألغام وقذائف ورصاص قناصة الفصائل وقوات حزب الله اللبناني، وجراء الجوع ونقص الأدوية والأغذية ونتيجة للأوضاع الإنسانية الصعبة التي تعيشها المدينة.