ضربات جوية توقع مزيداً من الشهداء والجرحى في مدينة الرقة

محافظة الرقة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تشهد مدينة الرقة استمرار القتال على محاور التماس في مدينة الرقة، بين قوات سوراي الديمقراطية المدعمة بالقوات الخاصة الأمريكية من جهة، وعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى، والتي تترافق مع قصف من قبل قوات عملية “غضب الفرات” واستهدافات متبادلة على محاور الاشتباك، في حين جددت طائرات التحالف الدولي ضرباتها مستهدفة مناطق لا تزال تحت سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” في مدينة الرقة، حيث تسببت الضربات في سقوط مزيد من الخسائر البشرية، إذ وثق المرصد السوري استشهاد 7 مواطنين على الأقل بينهم 3 مواطنات، وعدد الشهداء مرشح للارتفاع بسبب وجود جرحى بحالات خطرة، وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر أمس أنه ارتفع إلى 1047 بينهم ناشط في المرصد السوري لحقوق الإنسان، و245 طفلاً و173 مواطنة، عدد الشهداء المدنيين الذين وثقهم المرصد السوري في مدينة الرقة وريفها، منذ الـ 5 من حزيران / يونيو الفائت من العام 2017 وحتى يوم الـ 14 من أيلول / سبتمبر الجاري، والشهداء هم 1031 مدني بينهم ما لا يقل عن 242 طفلاً دون سن الثامنة عشر، و169 مواطنة فوق سن الـ 18، استشهدوا في مدينة الرقة، بالإضافة إلى 16 مدني بينهم 3 أطفال و4 مواطنات  استشهدوا في غارات على قرية زور شمر ومنطقة أخرى عند الضفاف الجنوبي لنهر الفرات بريف الرقة الشرقي، كما تسبب القصف الجوي بإصابة مئات المواطنين بجراح متفاوتة الخطورة، وبعضهم تعرض لبتر أطراف ولإعاقات دائمة، بينما لا يزال بعضهم بحالات خطرة، ما قد يرشح عدد الشهداء للارتفاع، كما دمِّرت عشرات المنازل والمرافق الخدمية في المدينة، نتيجة لهذا القصف المكثف، الذي استهدف مدينة الرقة ومحيطها وأطرافها