المرصد السوري لحقوق الانسان

ضربات جوية من طائرات روسية استهدفت ريف إدلب عقب هدوء حذر ساد قطاعات “خفض التصعيد” الأربعة منذ ليل أمس

شنت طائرات حربية روسية غارات استهدفت بلدة ركايا بريف إدلب الجنوبي صباح اليوم، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن، فيما يسود الهدوء الحذر عموم منطقة “بوتين – أردوغان” منذ مساء أمس الخميس، يتخلله سقوط قذائف تطلقها قوات النظام بين الحين والآخر على كفرحمرة في ريف حلب الشمالي، ومحاور في ريفي إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي. وكان المرصد السوري نشر مساء أمس، أنه وثق استشهاد مواطنين اثنين جراء استهداف قوات النظام سيارتهما بصاروخ موجه، في قرية كورة بجبل شحشبو. وعلى صعيد آخر، قصفت الطائرات المروحية بالبراميل المتفجرة محور كبانة بجبل الأكراد في ريف اللاذقية الشمالي، بالتزامن مع تحليق طائرات الاستطلاع في المنطقة. وفي سياق ذلك، ارتفع تعداد القذائف المدفعية والصاروخية التي استهدفت مناطق جديدة في محور أبوالضهور وكفرنبل وحاس وكفروما ومعرة حرمة جنوب وشرق محافظة إدلب وقرية خلصة بريف حلب الجنوبي، ومحور كبانة بريف اللاذقية الشمالي، ومنطقة جبل شحشبو بريف حماة الشمالي، إلى 190.

لتبقى على اطلاع باخر الاخبار يرجى تفعيل الاشعارات

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول