ضربات جوية من طائرات مجهولة تستهدف طريق باتبو- باب الهوى وقصف على ريف جسر الشغور

34

محافظة إدلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تعرضت مناطق في الريف الغربي لجسر الشغور، لقصف من قوات النظام، دون معلومات عن خسائر بشرية، في حين استهدفت طائرة مجهولة بضربات جوية سيارة على طريق باتبو – باب الهوى عند الحدود الإدارية بين إدلب وريف حلب الغربي، قضى خلالها شخص وأصيب آخرون بجراح، وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر أمس أن عمليات الاغتيال المتتالية خلال شهر من انطلاقتها في الشمال السوري، والتي شملت محافظتي إدلب وحلب، عادت تجددت باستهداف طائرات مجهولة مواقع ومقرات لتنظيم جند الأقصى للمنطقة الواقعة بين سرمين وقميناس بالريف الشرقي لإدلب، وقتلت ما لا يقل عن 12 من مقاتلي مجموعات إسلامية عاملة في إدلب، حيث لا يعلم ما إذا كان المقاتلين الذين قضوا هم من جند الأقصى أم من فصيل آخر، ليرتفع بذلك إلى 151 على الأقل عدد المقاتلين والقادة الذين قضوا في عمليات القصف من طائرات التحالف الدولي والطائرات المجهولة، منذ الأول من كانون الثاني من العام الجاري 2017، وحتى اليوم الـ 3 من شباط / فبراير، كانت أضخمها حين استهدفت هذه الطائرات للفوج 111 المعروف باسم فوج الشيخ سليمان لقربها من قرية تحمل الاسم ذاته بريف حلب الغربي، حيث استهدفت التحالف الدولي مكان تواجدهم في الريف الغربي لحلب، وعلم المرصد السوري أن من ضمن الذين قضوا في استهداف الفوج 111، ما لا يقل عن 49 مقاتلاً من الجنسية السورية، بالإضافة لثمانية قياديين من جنسيات غير سورية.