ضربات للتحالف الدولي تتسبب في مجزرة ضحاياها أطفال في ريف الحسكة الجنوبي

38

محافظة الحسكة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الضربات الجوية التي طالت مناطق في قرية المعماري الواقعة في غرب بلدة مركدة بريف الحسكة الجنوبي، والتي نفذتها طائرات يرجح أنها تابعة للتحالف الدولي، خلفت شهداء وجرحى، حيث وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهاد 6 أطفال، كل ثلاثة منهم من عائلة، كما تسبب القصف بوقوع جرحى.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر في الـ 7 من أيلول / سبتمبر الجاري من العام 017، أن الطائرات التابعة للتحالف الدولي بدأت ضرباتها على ريف الحسكة الجنوبي، في استهلال للقصف الجوي من قبل التحالف على مناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” في جنوب محافظة الحسكة، تمهيداً للعملية العسكرية المرتقب انطلاقها خلال الأيام القادمة، والتي يقودها مجلس دير الزور العسكري، حيث نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس الأربعاء الـ 6 من أيلول / سبتمبر الجاري من العام 2017، أنه وردت للمرصد السوري لحقوق الإنسان معلومات من مصادرة موثوقة أنه من المرتقب خلال الأيام القليلة القادمة، بدء عملية عسكرية في الريف الجنوبي لمدينة الحسكة والمتصلة مع ريف دير الزور وصولاً إلى الضفاف الشرقية لنهر الفرات، حيث أكدت مصادر موثوقة للمرصد السوري لحقوق الإنسان أن مجلس دير الزور العسكري المنضوي تحت راية قوات سوريا الديمقراطية، يتحضر لبدء عملية عسكرية واسعة تهدف لإنهاء وجود تنظيم “الدولة الإسلامية” فيما تبقى من محافظة الحسكة وفي ريف دير الزور الواقع شرق نهر الفرات، إذ أكدت المصادر للمرصد السوري أن مجلس دير الزور العسكري سيقود العملية العسكرية في محورين رئيسيين أحدهما يبدأ من ريف الشدادي الجنوبي، والآخر ينطلق من ريف دير الزور الشمالي الغربي باتجاه الضفة الشرقية لنهر الفرات المعروفة بـ “خط الجزيرة” وبمحاذاة النهر، في حين وصلت قوات خاصة أمريكية إلى المنطقة للمشاركة بالعملية العسكرية هذه المدعومة من قبل التحالف الدولي.