ضربات متجددة للتحالف الدولي توقع شهداء وجرحى مع استمرار الاشتباكات على محاور في المدينة وجنوب الفرات

محافظة الرقة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: جددت طائرات التحالف الدولي استهدافها لمناطق في مدينة الرقة، التي تعد معقل تنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا، هذه الضربات التي خلفت في الساعات الت 24 الفائتة المزيد من الشهداء في المدينة وريفها، حيث استشهد 4 أشخاص على الأقل في القصف على هذه المناطق، بالتزامن مع استمرار الاشتباكات بوتيرة متفاوتة العنف بين قوات عملية “غضب الفرات” من جهة، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى، في المدينة القديمة بالقرب من أسوارها، وفي حي بريد الدرعية، بالتزامن مع اشتباكات في أطراف حي هشام بن عبد الملك بمحيط سوق الهال، وسط قصف متبادل بين الجانبين، ودوي انفجارات يعتقد أنها ناجمة وعن تفجير التنظيم لمفخخة على الأقل استهدفت مواقع لقوات عملية “غضب الفرات”، كما تستمر الاشتباكات في محيط قرية كسرة سرور “كسرة محمد آغا” بجنوب نهر الفرات، في جنوب شرق مدينة الرقة

جدير بالذكر أن معركة الرقة الكبرى التي بدأت في الـ 6 من حزيران  يونيو من العام الجاري 2017، تقودها قوات سوريا الديمقراطية التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردي عمادها، بمشاركة قوات مجلس دير الزور العسكري وقوات النخبة السورية وقوات مجلس منبج العسكري وبدعم من القوات الخاصة الأمريكية وإسناد من طائرات التحالف الدولي، حيث تمكنت قوات عملية “غضب الفرات” إلى الآن، من السيطرة على أجزاء من الفرقة 17 شمالاً، وعلى ضاحيتي الجزرة والهرقلية وحيي السباهية والرومانية، وأجزاء من أحياء بريد الدرعية وحطين والقادسية والوصول إلى أطراف حي اليرموك في القسم الغربي من مدينة الرقة، إضافة للسيطرة على حيي المشلب والصناعة وأجزاء واسعة من حي البتاني، والتوغل لنحو 200 متر غرب أسوار المدينة القديمة في القسم المقابل لحي الصناعة وصولاً إلى باب بغداد، في القسم الشرقي من المدينة، والسيطرة على أجزاء واسعة من منطقة سوق الهال والوصول إلى أطراف حي هشام بن عبد الملك في القسم الجنوبي من مدينة الرقة، كما سيطرت هذه القوات على كامل القرى المتواجدة مقابل مدينة الرقة في الضفاف الجنوبية لنهر الفرات وصولاً إلى كسرة محمد آغا “كسرة سرور” القريبة من منطقة العكيرشي.