ضرب واعتقالات وإفراج مقابل فدية مالية.. الفصائل الموالية لتركيا تواصل ارتكاب الانتهاكات بحق أهالي عفرين

1٬525

محافظة حلب: اعتدى مسلحون يتبعون لفصيل “جيش النخبة” بالضرب المبرح على مواطن في العقد الثالث من العمر، ووالده البالغ من العمر 67 عاما، وهما من أهالي قرية شيخوتكا التابعة لناحية معبطلي بريف عفرين، بسبب الامتناع عن بيع مواد غذائية من محله الكائن على طريق كمروك لمجموعة مسلحة تابعة للفصيل المذكور، بسبب تراكم الديون عليهم.

على صعيد متصل، اقتاد مسلحون يتبعون لفصائل “الجيش الوطني” مواطنا يبلغ من العمر 45 عاما من أهالي قرية حسن ديرا التابعة لناحية بلبل بريف عفرين، إلى جهة مجهولة، بعد الاعتداء عليه بشكل وحشي، لأسباب مجهولة، بينما لا يزال مصيره مجهولاً.

إلى جانب ذلك، أطلق سراح مواطن في العقد الثالث من العمر، من أهالي قرية قره كول التابعة لناحية بلبل، بعد دفع كفالة إخلاء سبيل للمحكمة في مدينة عفرين تقدر بـ 150 دولار أمريكي، حيث جرى اعتقاله في منتصف الشهر الفائت في عملية دهم لمنزله في حي الأشرفية بمدينة عفرين، بتهمة خروجه في نوبات حراسة إبان حكم الإدارة الذاتية سابقاً.

وتشهد منطقة “غصن الزيتون” الخاضعة لنفوذ القوات التركية والفصائل الموالية لها اعتداءات وانتهاكات بشكل شبه يومي، وسط حالة استياء لدى الأهالي من تلك الممارسات.

ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بتاريخ 31 تشرين الأول الفائت، اعتقال الشرطة العسكرية المتمركزة في قرية قطمة التابعة لناحية شران بريف عفرين، مواطنا في العقد الرابع من العمر، بعد تطويق منزله في قرية حسنديرا التابعة لناحية بلبل، وتمكن أفراد الشرطة من اعتقاله والاعتداء عليه بالضرب بشكل همجي أمام عائلته وأهالي القرية، وهدد العناصر كل من يحاول التدخل لتخليصه من بين أيديهم قبل أن يقتادوه إلى جهة مجهولة دون معرفة مصيره.