ضمن “المنطقة الآمنة”.. الاستخبارات التركية والشرطة العسكرية يعتقلان عضو مجلس محلي.. وأخرون يعتقلون مواطنين في عفرين

محافظة حلب: اعتقل عناصر دورية مشتركة بين الشرطة العسكرية والاستخبارات التركية، مهندسا مدنيا وعضو في المجلس المحلي في ناحية بلبل، في 20 حزيران الجاري، في مكان إقامته في مدينة عفرين، دون معرفة التهمة الموجهة إليه، في حين يتهمه الأهالي بالتعاون مع الفصائل الموالية لتركية والوشاية لاعتقال عدد من أهالي مدينة عفرين.
على صعيد متصل، اعتقل عناصر دورية تابعة لفصيل أحرار الشرقية، مواطناً من أهالي مدينة عفرين، بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية السابقة.
يشار إلى أن المواطن اعتقل في أوقات سابقة بالتهمة ذاتها ثلاثة مرات، وجرى إطلاق سراحه بعد دفع ذويه فدى مالية.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أفادوا، بأن دروية تابعة لـ “الشرطة المدنية”  اعتقلت خلال الأسبوع الجاري مواطن من أهالي قرية شيخوتكا التابعة لناحية معبطلي بريف عفرين، بتهمة الخروج في نوبات الحراسة حكم الإدارة الذاتية على  منطقة عفرين، على صعيد متصل،أقدم عناصر من فصيل “جيش الإسلام” على اعتقال مواطن من أهالي قرية زفنكة التابعة لناحية بلبل ويقطن في مدينة عفرين، حيث أطلق عناصر “جيش الإسلام” النار في الهواء عند اعتقاله واقتادوه إلى مقراتهم الأمنية في مدينة عفرين وذلك على خلفيّة وقوع حادث سير بين سيارة المواطن وسيارة لأحد عناصر “جيش الإسلام”.
المرصد السوري لحقوق الإنسان أشار يوم أمس الأربعاء،إلى أن دورية تابعة للشرطة العسكرية اعتقلت خلال الأسبوع الجاري، مواطنين اثنين من أهالي قرية الباسوطة التابعة لناحية شيراوا، بتهمة التعامل مع الإدارة الذاتية السابقة بغرض تحصيل فدية مالية منهم.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد