ضمن “المنطقة الآمنة المزعومة”.. استشهاد طفل متأثرًا بجراحه بالمشافي التركية بعد إصابته باشتباكات فصائلية اندلعت قبل أيام بمدينة رأس العين/سري كانيه

وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان، استشهاد طفل متأثرًا بجراحه التي أصيب بها يوم الـ 18 من مايو/أيار، حيث أصيب حينها نتيجة اشتباكات داخلية اندلعت بين عناصر “الشرطة المدنية” من جهة وعناصر من “الشرطة العسكرية” من جهة أخرى وسط مدينة رأس العين (سري كانيه) بريف الحسكة، حيث تسبب الاقتتال الذي وقع قبل ثلاثة أيام ضمن “المنطقة الآمنة المزعومة” بمقتل عنصرين من “الشرطة المدنية” الموالية لتركيا وإصابة 4 آخرين بينهم الطفل الذي فارق الحياة اليوم بإحدى المشافي التركية، متأثر بإصابته.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أشار يوم 18 مايو/أيار إلى مقتل عنصرين من الشرطة المدنية، نتيجة الاشتباكات التي دارت بين عناصر “الشرطة المدنية والعسكرية” في مدينة رأس العين “سري كانيه” بسبب خلافات شخصية تطورت إلى الاقتتال المسلح بين الطرفين.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد