ضمن “المنطقة الآمنة المزعومة”.. انتهاكات يومية بالجملة من قِبل عناصر مايسمى “الجيش الوطني” بحق المدنيين بريف حلب

أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان،بتعرض مواطن من أهالي قرية العمية التابعة لمدينة الباب و يملك محلًا لتصليح الدراجات النارية للضرب المبرح بواسطة أداة معدنية من قبل عنصر من فصيل “الجبهة الشامية” على خلفية مطالبة المواطن ديونه المتراكمة على العنصر، ما أدى إلى إصابة المواطن بجروح في رأسه.
على صعيد متصل، أقدم عناصر فرع “مكافحة المخدرات” في مدينة إعزاز ، على اعتقال مواطن من مهجري سهل الغاب بريف مدينة حماة، وسلب سيارته وبيعها لاحقاً ،بتهمة التهريب، رغم أن المواطن لم يكن يحمل أي مواد مخدرة ،كما أقدم عناصر الدورية بالاعتداء عليه بالضرب المبرح، بعد رفض ذويه دفع 3000 ليرة تركية مقابل إطلاق سراحه .

وفي 24 مايو/أيار الجاري، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن عناصر من فصيل “أحرار الشرقية “، أقدموا يوم الاثنين بتاريخ 23 مايو/أيار ،على اعتقال شاب وسط مدينة الباب شرقي حلب ،وذلك بعد دخوله عن طريق التهريب الى مدينة الباب ،قادمًا من مناطق سيطرة النظام السوري في مدينة حلب.

على صعيد متصل، أقدمت دورية تابعة لـ “الشرطة العسكرية” بتاريخ 20 مايو/أبريل الجاري على اعتقال شاب من مدينة اعزاز ،بتهمة الإساءة إلى الأخلاق العامة وسوء استخدام مواقع التواصل الاجتماعي و اقتادته إلى مقراتها الأمنية في مدينة إعزاز.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد