ضمن “المنطقة الآمنة”.. عنصر من “فرقة الحمزة” يعذب طفل بعد اختطافه من مدينة الباب

أقدم عنصر مقرب من القيادي في فرقة الحمزة المدعو (ح. م) على اختطاف طفل بمدينة الباب، شرقي حلب، يبلغ من العمر 14 عامًا ومن ثم وتعذيبه بشكل عنيف وتصوير مقطع فيديو وإرساله إلى ذوي الطفل، مهدداً بتصفية في حال رفع شكوى ضد العنصر.
ووفقاً لنشطاء المرصد السوري، فإن عملية الاختطاف جائت بعد نشوب خلافات عائلية بين ذوي الطفل وعنصر “فرقة الحمزة” ليقدم الأخير على اختطاف الطفل انتقاماً من ذويه، على إثرها داهمت دورية تابعة لـ “الشرطة العسكرية” منزل العنصر، إلا أنه تمكن من الفرار قبيل وصول الدورية إلى منزله والاحتماء بأحد مقرات “فرقة الحمزة” في مدينة الباب.

وفي 17 أبريل/نيسان أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، إلى أن عناصر دورية تابعة لـ
“الشرطة العسكرية” اعتقلوا عنصر من فصيل “جيش الشرقية” متهم باحتجاز 4 شبان في قرية التفريعة بريف مدينة الباب شرقي حلب، وابتزاز ذوي المحتجزين للحصول على مبالغ مالية لإطلاق سراحهم

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد