المرصد السوري لحقوق الانسان

*ضمن “المنطقة الآمنة”.. مشاجرة بين طفلين في مدرسة برأس العين/سري كانييه تنتهي باقتحام والد أحد الأطفال المنتسب لـ “الجيش الوطني” للمدرسة وترويع الطلاب

محافظة الحسكة: يستمر مسلسل الفوضى والانفلات الأمني ضمن المنطقة التي يقال عنها أنها “آمنة” شمال سوريا،وفي سياق ذلك، علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، من مصادر اهلية، بأن أحد عناصر “الجيش الوطني” الموالي لتركيا، اقتحم بسلاحه الفردي مدرسة “عبد الكريم كوسا” بمدينة رأس العين/سري كانيه ضمن منطقة “نبع السلام” بريف الحسكة، وذلك للبحث طفل قام بضرب طفله ضمن المدرسة بعد وقوع مشاجرة بينهما، وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن إدارة المدرسة صرفت الطلاب إلى منازلهم وأغلقت المدرسة خوفًا عليهم.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، أشار أمس الأول إلى أن اشتباكات عنيفة بمختلف أنواع الأسلحة اندلعت بين عناصر من تجمع “أحرار الشرقية” من جهة، و”الفرقة 20″ من جهة أُخرى في قرية العدوانية بريف مدينة رأس العين/سري كانيه الغربي ضمن منطقة “نبع السلام”، وبحسب نشطاء المرصد السوري، فإن الاشتباكات أسفرت عن سقوط 5 جرحى على الأقل من كلا الطرفين تزامنًا مع استمرار التوتر و التحشدات بين الفصيلين في المنطقة.

لتبقى على اطلاع باخر الاخبار يرجى تفعيل الاشعارات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول