ضمن تصاعد وتيرة الاغتيالات في إدلب… مقتل 8 مقاتلين من الفصائل بينهم قيادي خلال أقل من 24 ساعة

32

محافظة إدلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تشهد محافظة إدلب تصاعداً متواصلاً في عمليات الاغتيالات عبر العبوات الناسفة ورصاص المجهولين، حيث ارتفع إلى 8 مقاتلين من الفصائل ممن جرى اغتيالهم في مناطق متفرقة من ريف إدلب خلال الـ 24 ساعة الفائتة، وهم 6 عناصر من هيئة تحرير الشام قضى 3 منهم في انفجار دراجة مفخخة قرب حاجز لهم في بلدة الدانا شمال إدلب، و3 آخرين قضوا في انفجار عبوة بسيارة لتحرير الشام على طريق دركوش – عين زرقا في الريف الغربي لإدلب، و”نائب القائد العام” لفصيل جيش الأحرار قضى رفقة ابنه جراء إطلاق الرصاص عليهما من قبل مسلحين مجهولين في قرية جوباس بريف إدلب الشرقي.

ليرتفع بذلك إلى 162 عدد الأشخاص الذين اغتيلوا في ريف إدلب وريفي حلب وحماة، هم 37 مدنياً بينهم 6 أطفال ومواطنتان، اغتيلوا من خلال تفجير مفخخات وتفجير عبوات ناسفة وإطلاق نار واختطاف وقتل ومن ثم رمي الجثث في مناطق منعزلة، و110 مقاتلاً من الجنسية السورية ينتمون إلى هيئة تحرير الشام وفيلق الشام وحركة أحرار الشام الإسلامية وجيش العزة وفصائل أخرى عاملة في إدلب، و15 مقاتلاً من جنسيات أوزبكية وآسيوية وقوقازية وخليجية، اغتيلوا بالطرق ذاتها، منذ الـ 26 من نيسان / أبريل الفائت من العام الجاري 2018، كذلك فإن محاولات الاغتيال تسببت بإصابة عشرات الأشخاص بجراح متفاوتة الخطورة، بينما عمدت الفصائل لتكثيف مداهماتها وعملياتها ضد خلايا نائمة اتهمتها بالتبعية لتنظيم “الدولة الإسلامية”، ومن ضمن المجموع العام لأعداد المغتالين، 81 شخصاً هم 19 مدنياً بينهم طفل ومواطنة، و58 مقاتلاً من الجنسية السورية، و4 مقاتلين من الجنسية الأوزبكية، اغتيلوا بإطلاق نار وتفجير عبوات ناسفة في إدلب وريفي حلب وحماة.