ضمن حوادث الفلتان الأمني المستمرة في عموم الأراضي السورية.. العثور على جثة لرجل مقتول بظروف غامضة بمدينة دير الزور ومقتل رجل برصاص مجهولين شمالي المدينة

محافظة دير الزور – المرصد السوري لحقوق الإنسان: ضمن حوادث الفلتان الأمني المتواصلة في عموم الأراضي السورية، على إختلاف المناطق والقوى المسيطرة، عُثر على جثة تعود لرجل وجد مقتولًا قرب منطقة بمدينة دير الزور، بظروف مجهولة، وذلك بعد فقدانه هو وسيارته التي يعمل عليها كسائق في حي هرابش بمدينة دير الزور ضمن مناطق النظام السوري، في حين أقدم شخص ملثم بإطلاق النار على رجل لم تعرف هويته بعد من مسدس كاتم للصوت في سوق قرية العزبة الخاضعة لسيطرة قوات سورية الديمقراطية شمالي مدينة ديرالزور، مما أدى لمقتله على الفور.

ومع سقوط مزيد من الخسائر البشرية، فإن عدد المقاتلين والمدنيين والعاملين في المجال النفطي والمسؤولين في جهات خدمية، ممن اغتيلوا منذ شهر تموز/يونيو 2018 وحتى يومنا هذا، ضمن 4 محافظات، هي: حلب ودير الزور والرقة والحسكة، بالإضافة إلى منطقة “منبج” في شمال شرق محافظة حلب والتي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية، يرتفع إلى 672 شخصاً.
ورصد “المرصد السوري” اغتيال خلايا مسلحة لـ 241 مدنياً، من بينهم 17 طفل و 12 مواطنة في ريف دير الزور الشرقي وريف الحسكة ومدينة الرقة وريفها ومنطقة منبج، إضافة لاغتيال 425 مقاتلاً من قوات سوريا الديمقراطية بينهم قادة محليين في المناطق ذاتها، فيما قضى 4 من عناصر التحالف الدولي. كما أحصى “المرصد السوري” سقوط عشرات الجرحى جراء عمليات الاغتيال تلك.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد