ضمن عملية الحصار الأكبر…قوات النظام توسع نطاق سيطرتها في البادية السورية وتسيطر على قصر أثري في بادية السخنة

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن القتال العنيف لا يزال مستمراً بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية من جانب، وعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جانب آخر، على محاور في بادية السخنة الشمالية الشرقية، بالتزامن مع قصف عنيف من قبل قوات النظام والطائرات الحربية الروسية والتابعة للنظام على محاور القتال، وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوات النظام تمكنت من تحقيق تقدم جديد في المنطقة والسيطرة على قصر الحير الشرقي الواقع شرق طريق الطيبة – السخنة، ومنطقتين بالقرب منه، ضمن العمليات المستمرة من قبل قوات النظام لتحقيق مزيد من التقدم في المنطقة، وتقليص نطاق سيطرة التنظيم في البادية السورية، وتنفيذ الحصار الأكبر على التنظيم، ومعلومات عن خسائر بشرية جراء القصف والاشتباكات والضربات المدفعية والجوية والاستهدافات المتبادلة على محاور القتال بين الطرفين

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر ليل أمس أن المعارك العنيفة تتواصل في بادية حمص الشرقية، بين تنظيم “الدولة الإسلامية” من جانب، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية من جانب آخر، حيث تتركز المعارك بين الطرفين على محاور في بادية الطيبة الجنوبية الواقعة في شمال السخنة، وسط تقدم جديد أحرزته قوات النظام بغطاء جوي وصاروخي مكثف مكنها من السيطرة على قرى الكوير واللاطون وضهر المقلع والقوير، وأسفرت المعارك المستمرة عن قتلى وجرحى بين طرفي القتال، كما كان نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم السبت الـ 19 من آب / أغسطس الجاري من العام 2017، أن اتفاق تخفيف التصعيد في سوريا استكمل أسبوعه الخامس عشر على التوالي، منذ بدء سريانه يوم الـ 6 من أيار / مايو الفائت من العام الجاري 2017، في المناطق المحددة لها والممتدة من إدلب إلى درعا، شاملة مناطق سيطرة الفصائل المقاتلة والإسلامية، باستثناء مناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية”، فيما شهد سريان الاتفاق تصعيد قوات النظام لعمليتها العسكرية ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” في البادية السورية ومناطق أخرى قريبة منها ومتصلة معها، محققة تقدماً واسعاً على حساب التنظيم في 6 محافظات سورية، حيث تابع المرصد السوري لحقوق الإنسان رصد عمليات قوات النظام العسكرية ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” في المناطق السورية، إذ تمكنت قوات النظام من استعادة السيطرة على عشرات آلاف الكيلومترات المربعة، واقتربت قوات النظام من إنهاء تواجد تنظيم “الدولة الإسلامية” في محافظتين جديدتين، حيث سجل المرصد السوري لحقوق الإنسان استعادة قوات النظام مدعمة بالمسلحين الموالين لها من الجنسيات السورية والعراقية والإيرانية واللبنانية والأفغانية والفلسطينية، وبغطاء من قصف الطائرات الروسية والتابعة للنظام، لنحو 34 ألف كيلومتر مربع من المساحة التي كان يسيطر عليها التنظيم في سوريا، متقدماً في كامل هذه المساحة على حساب التنظيم، وجرى هذا التقدم منذ مطلع شهر أيار / مايو الفائت من العام الجاري 2017، وحتى يوم الـ 19 من آب / أغسطس من العام ذاته، في محافظات حلب وريف دمشق وحمص وحماة والرقة ودير الزور، لتكون قوات النظام قد تقدمت في هذه الفترة على حساب التنظيم، بالإضافة لتقدمها واستعادتها نحو 5 آلاف كلم مربع من مساحة الأراضي السورية على حساب الفصائل المقاتلة والإسلامية، ليصبح مجموع ما تقدمت إليه قوات النظام منذ مطلع أيار / مايو الفائت وإلى الآن أكثر من 39 ألف كلم مربع، إذ جرى إنهاء تواجد التنظيم بشكل كامل من محافظة حلب، فيما تبقت مساحات تحت سيطرة التنظيم في حمص وحماة وريف الرقة، وباتت مساحة سيطرة قوات النظام أكثر من 77 ألف كيلومتر مربع في كاملة الأراضي السورية، بنسبة سيطرة تقارب 42% من مساحة الجغرافية السورية

رابط الدقة العالية لخريطة التقدم والسيطرة على قصر الحير الشرقي في بادية السخنة الشمالية الشرقية

http://www.mediafire.com/convkey/f735/j5ytvu1xh985azmzg.jpg