ضمن منطقة شمال شرق سوريا.. توتر ومناوشات متصاعدة بين القوات الروسية ونظيرتها الأميركية في ظل الصراع على كسب النفوذ في المنطقة

35

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان توتراً متواصلاً بين القوات الأميركية ونظيرتها الروسية في منطقة شمال شرق سوريا، وذلك في إطار محاولة كل طرف بسط نفوذه على المنطقة ولا سيما اتستراد الحسكة – حلب الاستراتيجي، هذا التوتر الذي بدأ يتصاعد في الأونة الأخيرة بشكل كبير، حيث باتت المنطقة تشهد مشاحنات يومية بين الجانبين بالإضافة لعرقلة القوات الأميركية مرور آليات روسية من مناطق عدة.

مصادر المرصد السوري رصدت انتشار القوات الأميركية على مداخل ومخارج بلدة تل تمر الاستراتيجية التي تعد عقدة وصل بين الحسكة – القامشلي – حلب، بالإضافة لانتشارها عند مدخل أبو رأسين (زركان) ومفرق قرية غيبش، فضلاً عن تسييرها دوريات مكثفة على اتستراد حلب – الحسكة المعروف بالـ “M4″، في محاولة منها لتحجيم الدور الروسي هناك، ومنع استخدام القوات الروسية للاتستراد في المنطقة سوى باتجاه المناطق الحدودية مع تركيا.

فيما كان المرصد السوري أشار يوم أمس، إلى اعتراض دورية أمريكية لدورية روسية في قرية مصطفاوية التابعة لمنطقة المالكية (ديريك) بريف الحسكة، وذلك لمنعها من الوصول إلى معبر سيمالكا الحدودي، حيث ساد التوتر بين الطرفين، بينما اعترضت القوات الأميركية يوم أمس الأول طريق دورية روسية بالقرب من قرية تل فخار أثناء توجه الأخيرة إلى ريف مدينة المالكية (ديريك)، ووفقاً لمصادر المرصد السوري أن عملية إيقاف القوات الروسية استمرت لنحو ساعاتين، ما أدى لأزمة سير على الطريق قبل أن تتدخل قوات سوريا الديمقراطية وتتابع الدورية الروسية طريقها إلى ريف المالكية بينما توجهت الدورية الأميركية إلى قاعدة رميلان، يذكر أن القوات الروسية تسلك الطرق الترابية كما جرت العادة إلا أن سوء الأحوال الجوية سلكت الطريق السريع

فيما كان المرصد السوري رصد في 17 يناير/كانون الثاني، توجه رتل للقوات الروسية من نحو 40 سيارة إلى بلدة تل تمر بريف الحسكة، في حين اعترضت دورية أمريكية مسيره باتجاه تل تمر، ما تسبب بحالة من التوتر بين الجانبين، انتهت بمغادرة القوات الروسية وتوجهها إلى بلدة عين عيسى، بعد وساطة وتدخل من قوات “قسد”.

كما رصد “المرصد السوري” في 14 يناير/ كانون الثاني، اعتراض إحدى الدوريات الأمريكية دورية أخرى روسية من المرور عند مفرق حطين على الطريق الواصل بين مدينتي الحسكة والقامشلي والذي يؤدي إلى الطريق الدولي، ما أدى لوقوع مشادات كلامية بين الطرفين انتهت بعد عودة الدورية الروسية أدراجها ومنعها المسير على الطريق الدولي M4.