طائرات التحالف الدولي تصعد قتلها للمدنيين وتوقع نحو 30 شهيداً غالبيتهم من الأطفال والمواطنات ونحو نصفهم من عائلة واحدة

محافظة الرقة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: لا تزال أعداد الشهداء ترتفع نتيجة القصف المستمر من قبل قصف التحالف الدولي على مناطق في مدينة الرقة، التي كانت تعد معقل تنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا، والتي تقلصت سيطرة التنظيم فيها إلى نحو 45% من مساحة المدينة، حيث وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان ارتفاع أعداد الشهداء في المدينة إلى 29 على الأقل قضوا خلال الـ 24 ساعة الفائتة، في مدينة الرقة، بينهم 9 مواطنات و14 طفلاً وطفلة دون سن الثامنة عشر، ومن ضمنهم 14 شخصاً من عائلة واحدة، استشهدوا جميعاً في القصف من قبل طائرات التحالف الدولي على المدينة، في حين لا تزال أعداد الشهداء مرشحة للارتفاع بسبب وجود جرحى بحالات خطرة

ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس الأول أنه ارتفع إلى 1455 عدد الأشخاص الذين استشهدوا وقضوا وقتلوا ووثقهم المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ انطلاقة معركة الرقة الكبرى، هم 523 مدني على الأقل من بينهم ناشط في المرصد السوري لحقوق الإنسان، و112 طفلاً و68 مواطنة، ممن وثقهم المرصد السوري استشهادهم في مدينة الرقة وريفها، منذ الـ 5 من حزيران / يونيو الفائت من العام 2017 وحتى يوم الـ 6 من آب / أغسطس الجاري، والشهداء هم 507 مدني بينهم ما لا يقل عن 109 أطفال دون سن الثامنة عشر، و64 مواطنة فوق سن الـ 18، استشهدوا في مدينة الرقة، بالإضافة إلى 16 مدني بينهم 3 أطفال و4 مواطنات استشهدوا في غارات على قرية زور شمر ومنطقة أخرى عند الضفاف الجنوبي لنهر الفرات بريف الرقة الشرقي، كما تسبب القصف الجوي بإصابة مئات المواطنين بجراح متفاوتة الخطورة، وبعضهم تعرض لبتر أطراف ولإعاقات دائمة، بينما لا يزال بعضهم بحالات خطرة، ما قد يرشح عدد الشهداء للارتفاع، كما دمِّرت عشرات المنازل والمرافق الخدمية في المدينة، نتيجة لهذا القصف المكثف، الذي استهدف مدينة الرقة ومحيطها وأطرافها، فيما تواردت معلومات عن وجود مزيد من الشهداء المدنيينن لم يتمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان من توثيقهم