طائرات التحالف الدولي تقصف مع قسد الجيب الخاضع لسيطرة التنظيم في شرق الفرات وتستهدف آليات للتنظيم قرب حقل نفطي ببادية دير الزور

36

محافظة دير الزور – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان دوي انفجارات عنيفة في الريف الشرقي لدير الزور، أكدت مصادر موثوقة للمرصد أنها ناجمة عن قصف من قبل طائرات التحالف الدولي على سيارات في بادية دير الزور تتبع لتنظيم “الدولة الإسلامية” كانت تتنقل بالقرب من حقل التنك النفطي، كما رصد المرصد السوري خلال ساعات المساء قصفاً من قبل طائرات التجالف الدولي على مناطق في بلدة هجين واماكن أخرى في منطقة أبو الحسن، ضمن الجيب الخاضع لسيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية”، عند الصفاف الشرقية لنهر الفرات، بالتزامن مع قصف من قبل قوات النظام طال مناطق في الجيب ذاته، ما تسبب بأضرار مادية، دون ورود معلومات عن إصابات

ويأتي هذا القصف في أعقاب رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان مواصلة قوات التحالف الدولي بتعزيز قواعدها العسكرية في محيط الجيب الأخير لتنظيم “الدولة الإسلامية” في شرق نهر الفرات، حيث أكدت مصادر موثوقة للمرصد السوري أن التحالف الدولي استقدم خلال الـ 24 ساعة الفائتة، مزيداً من الآليات التي تحمل على متنها معدات لوجستية، وعدد من سيارات الهمر الأمريكية، حيث وصلت إلى قاعدة السوسة التي تقيمها قوات التحالف الدولي على بعد عدة كيلومترات من البلدة الخاضعة لسيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية”، كما أن المرصد السوري كان رصد في الـ الـ 6 من شهر أيلول / سبتمبر الجاري، استقدام قوات التحالف الدولي لمزيد من التعزيزات اللوجستية والعسكرية، حيث رصد المرصد السوري استقدام قوات التحالف لأسلاك شائكة وغرف مسبقة الصنع لتحصين القاعدة التي أنشأتها على بعد نحو 3 كلم من منطقة السوسة، بالإضافة لاستقدامها مزيد من التعزيزات العسكرية في ظل التحضيرات لعملية عسكرية برفقة قوات سوريا الديمقراطية في القطاع الشرقي من ريف دير الزور، والتي تهدف لإنهاء تواجد تنظيم “الدولة الإسلامية” في المنطقة، كما رصد المرصد السوري يوم الأربعاء الفائت الـ 5 من أيلول الجاري، أن 4 شاحنات دخلت إلى منطقة السوسة في الجيب الأخير للتنظيم بشرق الفرات، بالتزامن مع قيام قوات التحالف الدولي ببناء قاعدة له على بعد نحو 3 كلم من منطقة السوسة، ورصد المرصد السوري بدء قوات سوريا الديمقراطية بتوزيع نقاط حماية في محيط القاعدة.