طائرات التحالف الدولي دمَّرت المبنى الذي كان يقطنه مؤسس وكالة أعماق وارتفاع أعداد ضحايا القصف إلى 154 بعد انتشال عشرات الجثث

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن ريان مشعل وهو مؤسس وكالة أعماق للأنباء، التابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية”، كان يقطن في مبنى الدهموش الواقع بالقرب من المجمع الحكومي المعروف بالسرايا ومقهى الشاكر بمدينة الميادين في الريف الشرقي لمدينة دير الزور، المؤلف من 4 طوابق والذي كانت تقطن معظم منازله عوائل عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” من الجنسيتين السورية والمغاربية.

 

المرصد السوري لحقوق الإنسان حصل على معلومات من مصادر موثوقة، عن تواجد ريان مشعل في بناء الدهموش قبل نحو 3 ساعات من استهداف التحالف الدولي للمبنى، عند الساعة 7:25 من مساء يوم الخميس الـ 25 من أيار / مايو الفائت من العام الجاري 2017، فيما لا يستطيع المرصد السوري لحقوق الإنسان التأكيد إذا ما كان ريان مشعل من بين الأشخاص الذين قضوا في الضربات التي استهدفت المبنى، وقتلت 26 شخصاً من عوائل التنظيم، كما تسببت بإصابة وفقدان آخرين، حيث علم المرصد السوري أن الذين قضوا وأصيبوا وفقدوا، ينتمون لسبعة عوائل لعناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية”.

 

كذلك علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تنظيم “الدولة الإسلامية” وفرق الإنقاذ في مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي، انتشلت 48 جثة على الأقل من مبنى البلدية الذي قصف بعد منتصف ليل الـ 26 من أيار / مايو الفائت، ليرتفع إلى 154 هم 68 طفلاً دون سن الـ 16، و57 أنثى فوق سن الـ 16، و29 رجلاً عدد الأفراد من عوائل عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” الذين وثقهم المرصد السوري لحقوق الإنسان خلال جوليت من القصف استهدفتا مدينة الميادين يومي الـ 25 والـ 26 من أيار / مايو الفائت من العام 2017، كما تسبب القصف بإصابة وفقدان العشرات، وبعض الجرحى تعرضوا لإعاقات دائمة أو لإصابات بليغة.