طائرات التحالف توقع مزيداً من الشهداء في قصفها على الرقة مع استمرار القتال على محاور في المدينة

محافظة الرقة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تواصل طائرات التحالف الدولي تنفيذ ضرباتها مستهدفة مناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” بمدينة الرقة، متسببة في وقوع مزيد من الشهداء والجرحى، ليرتفع إلى 10 على الأقل عدد الشهداء الذين قضوا في الـ 24 ساعة الفائتة، إثر القصف الجوي والقصف من قبل قوات عملية “غضب الفرات” المرافق للغارات على المنطقة، فيما تتواصل الاشتباكات بوتيرة متفاوتة العنف بين قوات سوريا الديمقراطية المدعمة بالتحالف الدولي والقوات الخاصة الأمريكية من جانب، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جانب آخر، على محاور في المدينة، وتتركز الاشتباكات في حي اليرموك والمدينة القديمة وحي هشام بن عبد الملك، وسط استهدافات متبادلة بينهما.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر اليوم أن قوات عملية “غضب الفرات”، تمكنت من التقدم والسيطرة على القسم الغربي من حي اليرموك، فيما تتواصل الاشتباكات بين الطرفين في محاولة من الفصائل تحقيق تقدم جديد وتوسيع نطاق سيطرتها وبالتالي تقليص نطاق سيطرة التنظيم، فيما أكدت مصادر متقاطعة للمرصد السوري أن مئات العوائل تمكنت خلال الـ 48 ساعة من الفرار من مناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” في مدينة الرقة، نحو مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية في أطراف ومحيط المدينة، حيث كان نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 12 من تموز / يوليو الجاري، أن مئات المدنيين تمكنوا خلال الـ 48 ساعة الفائتة، من الخروج من مناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية”، إلى مناطق سيطرة قوات عملية “غضب الفرات” بغرب مدينة الرقة، بينهم أطفال ومواطنات، تمكنوا جميعهم من الوصول إلى مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، في حين علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عدد المدنيين المتواجدين في مناطق سيطرة التنظيم بالمدينة يقدر بعشرات الآلاف من أطفال ومواطنات وشبان ورجال، والذين وقعوا بين مطرقة قصف التحالف الدولي والعمليات العسكرية وسندان تنظيم “الدولة الإسلامية” الذي يتخذهم كدروع بشرية.