طائرات السلطان الباحث عن السلام في سوريا تنفذ مجزرة جديدة في تادف وتقتل وتجرح عشرات المواطنين

36

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن عشرات المواطنين استشهدوا وأصيبوا في قصف للطائرات الحربية التركية على مناطق في بلدة تادف التي يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية” بريف مدينة الباب في الريف الشمالي الشرقي لحلب، حيث تأكد استشهاد ما لا يقل عن 8 منهم فيما لا يزال عدد الشهداء مرشحاً للارتفاع لوجود جرحى بحالات خطرة، وبذلك يرتفع إلى 340 بينهم 76 طفلاً دون سن الثامنة عشر و43 مواطنة فوق سن الـ 18، بالإضافة لإصابة المئات بجراح متفاوتة الخطورة وبعضهم أصيب بإعاقات دائمة، جراء قصف للقوات التركية وغارات من الطائرات التركية على عدة مناطق كان يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية” ومناطق أخرى لا يزال يسيطر عليها بريف حلب الشمالي الشرقي، كذلك أسفرت الضربات الجوية والمدفعية التي ارتفعت وتيرتها بعد أول هزيمة تلقتها القوات التركية على يد التنظيم، عن إصابة نحو 2400 شخص بجراح متفاوتة الخطورة، وبعضهم تعرض لإعاقات دائمة، فيما تشهد مدينة الباب دماراً في مساحات واسعة من الأبنية والمرافق العامة وممتلكات المواطنين، جراء هذا القصف المتواصل، على المدينة التي يقطنها عشرات آلاف المواطنين الذين تركوا لمصيرهم بين مطرقة القوات التركية وقوات “درع الفرات” وسندان تنظيم “الدولة الإسلامية”.

 

جدير بالذكر أن كانت القوات التركية عبرت الشريط الحدودي في الـ 24 من شهر آب / أغسطس من العام الفائت 2016، عند بدء عملية “درع الفرات” المؤلفة من الفصائل المقاتلة والإسلامية المدعومة من قبلها، والتي سيطرت خلالها على مدينة جرابلس ومساحات واسعة من ريفي حلب الشمالي والشمالي الشرقي، عقبها دخول دفعة جديدة من القوات والآليات والدبابات التركية عبر مناطق سيطرة الفصائل في الريف الشمالي لحلب، وتمكنت الفصائل المقاتلة والإسلامية العاملة ضمن عملية “درع الفرات” المدعمة بالقوات والدبابات والطائرات التركية، من السيطرة على ما تبقى من الشريط الحدودي بين الضفاف الغربية لنهر الفرات وصولاً إلى اعزاز، لحين وصولها إلى تخوم مدينة الباب قبل أسابيع.