طائرات النظام تستمر في ارتكاب المجازر بحق المدنيين السوريين في مناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” بريف حلب

ارتفع إلى 136 على الأقل عدد الشهداء المدنيين السوريين الذين قضوا جراء قصف للطيران المروحي على مناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” في ريفي حلب الشرقي والشمالي الشرقي، حيث تمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ الـ 11 من شهر تموز / يوليو الجاري، وصولاً إلى صباح اليوم الـ 22 من شهر تموز، تمكن من توثيق استشهاد 136 مواطناً مدنياً سورياً هم 25 طفلاً دون الـ 18 و22 مواطنة فوق سن الـثامنة عشر و89 رجلاً بينهم 10 جثث متفحمة، استشهدوا جميعهم، نتيجة قصف لطائرات النظام المروحية بـ 42 برميلاً وحاوية متفجرة على الأقل وتنفيذه 26 غارة على الأقل من الطيران الحربي، على مناطق في مدينتي الباب ومنبج وبلدات دير حافر وقباسين وتادف، وقرى قصر البريج وعران وشويريخ والكيارية والخفسة والسكرية الواقعة بريفي حلب الشرقي والشمالي الشرقي، كما أسفر القصف بالبراميل والحاويات المتفجرة عن سقوط نحو 300 جريح، بعضهم تعرض لإصابات بليغة وآخرون لا يزالون في حالات خطرة.

 

 

جدير بالذكر أن المرصد السوري لحقوق الإنسان كان قد نشر أمس ما تمكن من توثيقه منذ الـ 20 من شهر أكتوبر / تشرين الأول من العام 2014، وحتى فجر أمس الـ 21 من شهر تموز / يوليو من العام 2015، حيث وثق المرصد إلقاء طائرات النظام المروحية، 26517 غارة على الأقل، خلال الأشهر التسعة الفائتة، توزعت على 14393 برميلاً متفجراً، و12124 غارة استهدفت بالصواريخ والحاويات والبراميل المتفجرة عدة مناطق في محافظات دمشق، ريف دمشق، حلب، الحسكة، القنيطرة، السويداء، حماة، درعا، اللاذقية، حمص، دير الزور، إدلب والرقة، كما تمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان من توثيق استشهاد 4879 مواطناً مدنياً، هم 1001 طفلاً دون سن الـ 18، 684 مواطنة فوق سن الثامنة عشر و3194 رجلاً، جراء القصف من الطائرات الحربية والمروحية بالبراميل المتفجرة والصواريخ والرشاشات الثقيلة، بالإضافة إلى إصابة نحو 26000 آخرين من المدنيين بجراح، وتشريد عشرات آلاف المواطنين، فيما نجم عن الغارات دمار في ممتلكات المواطنين العامة والخاصة، وأضرار مادية كبيرة في عدة مناطق.